مختصون يدعون للتوقف عن تخزين البطاطا في الثلاجة فوراً

تقوم العائلات بتخزين المواد الغذائية بطرق وأماكن مختلفة عن بعضهم البعض، وعندما يتعلق الموضوع بتخزين البطاطا نجد أن البعض يخزنها في الثلاجة والبعض الآخر خارجها، فما هو الأمر الأصح؟

اشار مختصو التغذية والصحة من وكالة المعايير الغذائية البريطانية (Foods Standards Agency) ان حفظ البطاطا في الثلاجة امر خاطئ وغير صحي، كما ويجب حفظها في اماكن خارج الثلاجة.

حيث اوضح المختصون انه عندما يتم حفظ البطاطا في الثلاجة، يتم تحويل النشا Starch الى سكر، وبالتالي عند طبخها تندمج هذه السكريات مع الحمض الاميني اسباراجين (Asparagine) لتنتج بذلك مادة كيميائية تدعى اكريلاميد Acrylamide والتي تعتبر مادة مضرة بالصحة وحتى مسرطنة.
لذا اكد المختصون انه يجب تخزين البطاطا وحفظها في اماكن جافة وبادرة نسبيا وليس في الثلاجة.
هذا وتستخدم المادة الكيميائية اكريلاميد في العمليات الانتاجية مثل انتاج الورق والاصباغ وحتى البلاستيك، لذا تعتبر مادة مسرطنة في حال تم تناولها عن طريق الغذاء، اذ ترفع خطر اصابة الاشخاص بانواع مختلفة من السرطانات، حسبما اوضحت دراسات وابحاث علمية مختلفة.
وبين المختصون ان هذا الامر لا يعني التوقف عن تناول البطاطا، ولكن يجدر التاكد من الطرق السليمة لحفظها وتخزينها. واتباع نمط غذائي صحي لتجنب الاصابة بالامراض المختلفة. واردف الباحثون انه في حال القيام بقلي البطاطا منزليا يجب التاكد من عدم احتراقها والاكتفاء بتحول لونها الى الذهبي الفاتح لتجنب انتاج المواد الكيميائية الضارة.
واشارت منظمة الصحة العالمية (WHO) بدورها في وقت سابق ان وجود المادة الكيميائية اكريلاميد Acrylamide في بعض الاطعمة تشكل قلقا رئيسيا، وان هناك حاجة ماسة للقيام بالمزيد من الابحاث والدراسات العلمية حول الموضوع لتحديد المخاطر المرتبطة بتناولها. 
وحذر المختصون من القيام بتخزين الخضراوات النشوية بالثلاجة لما يترافق معه من مضار صحية، والاكتفاء بحفظها خارج الثلاجة فقط حفاظا على سلامة وصحة الجميع.