ممارسة الحامل للرياضية يفيد جنينها ويبعد عنها سكري الحمل

هل يجب على المراة الحامل ممارسة النشاط الرياضي؟ وهل يؤثر هذا الأمر على صحتها وصحة جنينها؟ تاكدوا من أجوبتكم من خلال الدراسة التالية.
عندما تحمل المراة عادة ما تتجنب القيام باي مجهود بدني، كما وتمتنع عن ممارسة الرياضة خوفا على جنينها، وهذا الاعتقاد السائد اثر على معظم النساء الحوامل، الا ان العلم اثبت عكس ذلك، وهذا ما وجدته الدراسة التالية ايضا.
اذ بينت نتائجها التي نشرت في المجلة العلمية American Journal of Obstetrics & Gynecology ان ممارسة الحامل للرياضة يعد امرا امنا ويعود بالفائدة على كل من الجنين والام معا.
وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور فينسينزو بيرغيلا Vincenzo Berghella معلقا: “كان الاعتقاد السائد بان ممارسة الرياضة تطلق النورابينفرين Norepinephrine في الجسم، وهي عبارة عن مواد كيميائية قادرة على تحفيز التقلصات في الرحم وبالتالي حدوث الولادة المبكرة”، وللكشف عن حقيقة الموضوع، قام الباحثون القائمون على الدراسة بمراجعة تسعة ابحاث علمية سابقة درست هذه العلاقة ما بين الحامل وممارسة الرياضة.
حيث شملت هذه الابحاث على 2,059 امراة، قسمن الى مجموعتين على النحو التالي:
 المجموعة الاولى: طلب منهن ممارسة النشاطات الرياضية الهوائية لمدة تراوحت ما بين 35- 90 دقيقة ثلاث او اربع مرات اسبوعيا لفترة وصلت الى 10 اسابيع.

 المجموعة الثانية: لم تقم النساء فيها بممارسة الرياضة.

واوضحت النتائج عدم وجود اختلاف ما بين المشتركات في المجموعتين، اي من مارسن الرياضة ام لم يقمن بذلك، والولادة المبكرة، ولكن في المقابل كان هناك ارتفاعا ملحوظا في الولادة الطبيعية لدى النساء اللاتي مارسن الرياضة مقارنة مع غيرهن، وبالتالي انخفاض في الولادة القيصرية.
كما وجد الباحثون ان نسبة الاصابة بسكري الحمل وضغط الدم المرتفع خلال الحمل انخفضت لدى النساء اللاتي مارسن الرياضة مقارنة مع غيرهن، ولم يكن هناك اي اختلاف في وزن الاطفال عند الولادة ما بين المشتركات في المجموعتين.
واكد الباحثون ان هذه النتائج تدعم التوصيات التي اطلقها الكونغرس الاميركي لاطباء النساء والتوليد، بان على النساء الحوامل ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من الرياضة الخفيفة والمعتدلة اسبوعيا.
في المقابل، هناك بعض من النساء اللاتي تتوقف عن ممارسة الرياضة بسبب التعب الزائد او عدم الارتياح بسبب هذه الرياضة، بالتالي على جميع الحوامل استشارة طبيبهن حول الرياضة الانسب لهن وللوضع الصحي الخاص بهن وبالجنين.