ممارسة الرياضة بعد أربع ساعات من التعلم يعزز الذاكر

ليس هناك أجمل من ممارسة الرياضة يومياً، حيث أنها تؤثر ايجاباً على صحتنا، ولكن هل يساعد وقت القيام بها بتحسبن وتقوية الذاكرة؟

كشفت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Current Biology ان النشاط الرياضي مهم جدا للدماغ، فممارسة التمارين الرياضية بعد اربع ساعات من تعلم امر ما يساعد في تعزيز الذاكرة طويلة المدى.

حيث لاحظ الباحثون ان الاشخاص الذين مارسوا الرياضة بعد اربع ساعات تقريبا من تعلم مهمة جديدة، تمتعوا بذاكرة افضل لتذكرها ومراجعتها بعد يومين من تعلمها.
ولكن ممارسة الرياضة فورا بعد الانتهاء من التعلم او عدم ممارستها قطعا لم يؤثر باي طريقة على ذاكرة الشخص!
واستطاع الباحثون التوصل الى هذه النتيجة بعد استهدافهم لـ 72 شخصا، وطلب منهم مراجعة 90 صورة وربط المواقع بهذه الصور، وذلك لمدة 40 دقيقة تقريبا. من ثم قام الباحثون بتقسيم المشتركين الى ثلاث مجموعات كالتالي:
المجموعة الاولى: قاموا بممارسة النشاطات الرياضية بعد المهمة التي وجهت لهم فورا لمدة 35 دقيقة.

المجموعة الثانية: مارس المشتركون بهذه المجموعة النشاط الرياضي لمدة 35 دقيقة وذلك بعد اربع ساعات من المهمة التي طلبت منهم 

المجموعة الثالثة: لم يقم المشتركون بهذه المجموعة من ممارسة اي نوع من الرياضة والنشاط البدني.

بعد يومين من خضوع المشتركين لهذه المهمة طلب منهم القيام بفحص بسيط، وذلك بهدف تقييم قدرتهم على مراجعة المعلومات التي تعلموها في المهمة السابقة، كما وخضع المشتركين لتصوير الرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) لقياس نشاط الدماغ عند استرجاع الذاكرة.
ووجد الباحثون عددا من النتائج المهمة والتي تمثلت في:
مشتركو المجموعة الثانية، اي من مارسوا الرياضة بعد اربع ساعات من المهمة التي عرضت عليهم، كانت ذاكرتهم في استرجاع هذه المعلومات الجديدة اقوة بعد يومين من تعلمهم لها، وذلك مقارنة مع المشتركين الاخرين.

كانت منطقة الحصين Hippocampus نشطة جدا لدى المشتركين في المجموعة الثانية عند استرجاعهم للمعلومات، علما ان هذه المنطقة مهمة للتعلم والذاكرة.

وافاد الباحثون ان النتائج تشير بان ممارسة الرياضة بعد اربع ساعات من تعلم امر جديد ما، يساهم في تعزيزها وحفظها ومن ثم مراجعتها لاحقا.
وبالرغم من النتائج المذهلة الا ان الباحثين لم يتسطيعوا تفسير الامر وتوضيحه، لذا يطمح الباحثون للتحقق من هذه الالية وراء العلاقة بين ممارسة الرياضة واسترجاع المعلومات بدقة عن طريق القيام بتجارب جديدة.