متى يجب أن تتوقف عن ممارسة الرياضة؟

يتبع البعض مبدأ الحذر عند الإصابة بالزكام أو ظهور أعراض نزلات البرد، ليتوقفوا تماماً عن ممارسة الرياضة في حين يواصل آخرون نشاطهم المعتاد، فما هي الحالات التي يجب فيها التوقف التام عن الرياضة تجنبا لإصابات أخطر.

وحسب “DW”، يقول الأطباء إن حالات الرشح البسيطة لا تستدعي التخلي عن الرياضة، شريطة أن يشعر المرء بوجود الطاقة واللياقة الكافية لممارستها، أما عند ظهور بعض الأعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة أو السعال أو التهاب الحلق، فهنا يفضل التوقف الفوري عن ممارسة أي نشاط رياضي تجنبا لعواقب صحية ربما تكون وخيمة.

ويوضح البروفيسور إنجو فروبوزه من الكلية الألمانية للرياضة بمدينة كولونيا، مخاطر ممارسة الرياضة عند الإصابة بعدوى فيروسية في تصريحات لموقع “أبوتيكين أومشاو” الألماني، قائلاً: “يمكن أن تساعد الرياضة على انتقال الفيروسات داخل الجسم ويمكنها في أسوأ الحالات الوصول للقلب، مضيفاً أن جهاز المناعة في هذه الحالات يكون ضعيف وغير قادر على التصدي للفيروسات ما يزيد من خطورة الأمر خاصة عند وصول الفيروس للقلب.

وعادة ما تكون الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة هي أكبر مؤشر على إصابتك بعدوى فيروسية، فوتيرة عمل جهاز المناعة في هذه الحالة ترتفع بشكل كبير لمقاومة الفيروس، ما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي. وفي هذه الحالات يعاني الجسم من مصدر ضغط كبير وهو مقاومة الفيروس، وبالتالي فإن أي جهد بدني إضافي ناتج عن ممارسة الرياضة على سبيل المثال يزيد العبء على الجسم ما قد يتسبب مشاكل كبيرة، لذا يجب التوقف تماما عن أي نشاط بدني إضافي في هذه الحالات.

بعد الشفاء من نزلة البرد يمكن العودة مرة أخرى لممارسة الرياضة لكن ليس على الفور، فبعد الشفاء من نزلة برد وحمى مثلا، يجب الانتظار لمدة لا تقل عن الأسبوع بعد الشفاء، حسب تقرير “أبوتيكين أومشاو”، وبالنسبة لنزلات البرد البسيطة التي تقتصر على الزكام أو بعض الأعراض الخفيفة، يمكن العودة للرياضة بمجرد انتهاء الأعراض، لكن مع الابتعاد عن أنواع الرياضة التي تجهد الجسم.

من المهم أيضاً اتباع مبدأ العودة البطيئة بمعنى عدم بذل مجهود كبير بمجرد العودة للرياضة، لكن يجب أن يتم الأمر بشكل تدريجي، وفي النهاية يجمع الخبراء على ضرورة الاستجابة للإشارات التي يرسلها الجسم، بمعنى التوقف عن إجهاده عندما يرسل إشارات التعب أو عدم القدرة على أداء الأنشطة المعتادة.