مستويات فيتامين D تلعب دوراً في الإصابة بالسرطان

اقترح باحثون في دراسة جديدة لهم ان تحسين مستويات فيتامين D من شانه ان يلعب دورا هاما في حماية الاشخاص من الاصابة بالسرطان.

حيث وجد الباحثون في الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية PLOS One ان انخفاض مستوى فيتامين D في الجسم يرفع من خطر الاصابة بالسرطان.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور Cedric Garland: “لقد قمنا من خلال هذه الدراسة وللمرة الاولى بتحديد الكمية اللازمة من فيتامين D والتي تساعد في تقليل خطر الاصابة بالانواع المختلفة من السرطان (ما عدا سرطان الجلد)”.

ومن اجل قياس مستوى فيتامين D في الجسم بشكل دقيق، قام الباحثون بقياس مستويات هيدروكسي الفيتامين 25-hydroxyvitamin D في الدم، حيث تقوم الكلى بتحويله الى الشكل النشط والذي يساعد في التحكم بمستويات الكالسيوم والفوسفات.

وبالطبع كان هناك نقاش حول المستوى اللازم من فيتامين D، وفي عام 2010 اعلن معهد الطب Institute of Medicine (IOM) ان 20 ng/ml من فيتامين D يعتبر مناسبا لصحة العظام للبالغين الذين تتراوح اعمارهم ما بين 19-70 عاما، وهو ما يعادل 600 وحدة دولية من فيتامين D يوميا. الا ان بعض الباحثين اشاروا ان هذا المستوى اقل من الطبيعي والصحي ويجدر ان يكون اعلى.

ولايجاد المستوى الانسب من فيتامين D والذي يقلل من خطر الاصابة بالسرطان، قام الباحثون بمراجعة دراسات سابقة، وكانت على النحو التالي:

الدراسة الاولى استهدفت 1,169 امراة
الدراسة الثانية استهدفت 1,135 امراة.
واشار الباحثون ان معدل مستوى هيدروكسي الفيتامين كان 30 ng/ml لدى المشتركين في الدراسة الاولى، و48 ng/ml لدى المشتركين في الدراسة الثانية.

ووجد الباحثون ان معدل انتشار السرطان لدى المشتركين في المجموعة الاولى (من كان مستوى هيدروكسي الفيتامين لديهم اقل) كان اعلى من مشتركي المجموعة الثانية (من كان هيدروكسي الفيتامين لديهم اعلى).

ولاحظ الباحثون ان خطر الاصابة بالسرطان انخفضت مع ارتفاع مستوى هيدروكسي الفيتامين، فالنساء اللاتي كان مستوى هيدروكسي الفيتامين لديهن 40 ng/ml او اعلى انخفض خطر اصابتهن بالسرطان بحوالي 67% مقارنة مع النساء اللاتي كان مستوى مستوى هيدروكسي الفيتامين لديهن 20 ng/ml او اقل.

الا ان الباحثين لم يحددوا مستوى الاستهلاك اليومي الامثل لفيتامين D للحصول على مستوى هيدروكسي الفيتامين مناسب.