البطاطا الحلوة فوائدها وكيفية اختيارها

تعتبر البطاطا الحلوة، من الخضروات المحببة لدى الكثير من الناس، فهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، وتتمتع بالمذاق الحلو. ولكن أين تكمن أهمية البطاطا الحلوة؟

حلوة المذاق وتؤكل اوراقها احيانا، ورائحتها تجذبك في فصل الشتاء، اذ تمد الجسم بالطاقة والدفئ. انها البطاطا الحلوة” المشوية”، الحائزة على افضل انواع الخضار المفيدة للصحة حسب تقيم الجمعية الامريكية للتغذية American Society for Nutrition. اذ تنسب الى مجموعة الخضار النشوية، والتي تزود الجسم بالفيتامينات وتحديدا فيتامين (A)، والمعادن ومضادات الاكسدة القوية بجانت الالياف الغذائية. وكل هذه العناصر مفيدة في تعزيز مناعة الجسم والحفاظ على صحة القلب والشرايين.
ويذكر ان البطاطا الحلوة، او البطاطا السكرية كما يسميها البعض، تنمو في المناطق الاستوائية والدافئة. اذ تتطلب البطاطا اهتماما خاصا لتزويدك بكل ما هو مفيد لصحتك. غير انها تتزين قشرتها الخارجية باللون الاحمر او الارجواني، او البني والابيض. وجذرها يتكون على شكل مستطيل طويل، وطرفه حاد. وعلى الرغم من اننا ناكل فقط جذر البطاطا الحلوة، ونترك اوراقها. الا ان اوراقها هي ايضا صالحة للاكل ومفيدة، اذ تحتوي على الكثير من المواد المغذية، ويتركز فيها فيتامين (A) بتركيز اعلى من الخضار الورقية الاخرى مثل السبانخ.  

لماذا ناكل البطاطا الحلوة؟
البطاطا الحلوة، تنتمي الى مجموعة الخضار وتنخفض فيها السعرات الحرارية، ولا تحتوي على الدهون المشبعة، والكولسترول. اذ تشكل مصدرا غنيا بالالياف الغذائية، ومضادات الاكسدة، والفيتامينات وكذلك المعادن.

 وتندرج البطاطا الحلوة، ضمن فئة الكربوهيدرات المعقدة، والتي ترفع مستويات السكر في الدم ببطء اكثر من غيرها من السكريات، وبالتالي ينصح بها ايضا كبديل للسكر لمرضى السكر. وتعتبر البطاطا الحلوة اقل سكرية من البطاطا العادية، وفقا لمؤشر نسبة السكر.

البطاطا الحلوة، هي مصدر مهم للكاروتينات، وعلى شكل بيتا كاروتين Beta-carotene، وهي نوع من الاصبغة (Pigment)، المتواجدة في الفواكه والخضروات، وبرتقالية اللون، والتي تتحول في الجسم لفيتامين (A)؛ يدعي البعض ان البيتا كاروتين قادر على الوقاية من السرطان.

وقيم هذه الكاروتينات التي تتركز في البطاطا الحلوة، هي من اعلى القيم في الخضار الجذرية. اذ ان هذه المركبات هي مضادات اكسدة طبيعية قوية جدا. لاسيما وان فيتامين (A)، يساعد في الحفاظ على صحة وسلامة الغشاء المخاطي في الانف وتحت الجلد، وله اهمية ايضا في تحسين الرؤية لدى الشخص. ويذكر ان استهلاك الفواكه والخضار، الغنية بالكاروتينات، يساعد على الحماية ضد سرطان الرئة وسرطان الفم.

ان التركيزات العالية من فيتامين (A) في شكل بيتا كاروتين، تساعد ايضا في الحفاظ على الجلد. والعديد من مستحضرات التجميل، تحتوي على فيتامين (A) بالاضافة الى ذلك، فالبيتا كاروتين تحارب الجذور الحرة التي تسبب شيخوخة الجلد.

تعرف على 8 من اشهر فوائد البطاطا الحلوة !

درنة البطاطا الحلوة غنية بالفيتامينات
درنة البطاطا الحلوة غنية بالفيتامينات الضرورية، مثل حمض البانتوثينيك (pantothenic acid- B5)، والذي يساعد على اطلاق الطاقة في الخلايا وبيريدوكسين(pyridoxine-B6)، الثيامين(B1)، والنياسين (Niacin -B3)، وهو دواء يستخدم بجرعات كبيرة (عدة غرامات في اليوم) لخفض مستويات الكوليسترول السيئ اوالبروتين الشحمي المنخفض الكثافة. الريبوفلافين (Ariboflavinosis) اي فيتامين (B2)، وكذلك فيتامين C. هذه الفيتامينات ضرورية للجسم، لان الجسم يمكن ان يستهلكها فقط من خلال مصادر خارجية لتجديد مخزونها. هذه الفيتامينات تلعب ايضا دورا في تشجيع الانزيمات المشاركة في عملية التمثيل الغذائي.

البطاطا الحلوة تحتوي ايضا، على كمية كبيرة جدا من المعادن مثل: الحديد، الكالسيوم، المغنيسيوم، المنغنيز والبوتاسيوم، و هي ضرورية جدا في عملية التمثيل الغذائي في الجسم. اذ ان التركيز العالي من البوتاسيوم في البطاطا الحلوة، يمكن ان يساعد في تخفيف التشنجات العضلية التي تحدث احيانا بسبب نقص البوتاسيوم. بالاضافة الى ذلك، خلال التوتر النفسي، فان الجسم يستخدم بوتاسيوم اكثر، لذلك فتناول البطاطا يمكن ان يساعد في فترات التوتر.

كيفية اختيار البطاطا الحلوة؟
على الرغم من ان اوراق البطاطا الحلوة تؤكل في مناطق معينة من العالم، فجذور البطاطا الحلوة هي الجزء المعروف اكثر من البطاطا الحلوة، والمحبوب من قبل الكثيرين. وعند اختيار البطاطا الحلوة، يفضل اختيار الدرنات، ذات القشرة الناعمة ولكن القوية والصلبة. ويوصى بتجنب البطاطا الحلوة اللينة، الناعمة، الذابلة او تلك التي تكون قد نبتت. يفضل غسل البطاطا الحلوة تحت الماء الجاري، لازالة الرمل والتربة الملتصقان بها، وتخزينها في مكان بارد، ومظلم وجيد التهوية.

لا تقشر البطاطا الحلوة
للاستفادة من الفوائد الغذائية التي تختزلها البطاطا الحلوة، يوصى بعدم تقشيرها. اذ ان معظم المكونات الصحية في البطاطا الحلوة، موجودة في المناطق القريبة للقشرة. بالاضافة الى ذلك يوصى بطهي البطاطا الحلوة على البخار، فهي طريقة افضل من شويها في الفرن.

شوربة البطاطا الحلوة، والبطاطا الحلوة المطبوخة، اوالمهروسة وفطائر البطاطا الحلوة. كلها خيارات جيدة، ولذيذة لتناول البطاطا الحلوة. بالاضافة الى ذلك، فان البطاطا الحلوة تعتبر غذاء مهما للاطفال الصغار، بسبب ليونتها وطعمها الحلو. ويمكن ايضا اعداد رقائق البطاطا الحلوة، بدلا من رقائق البطاطا المحبوبة كثيرا.

100 يوم وبعيدا عن الصقيع
من المفيد بل من المحبب زراعة الخضروات حول حديقة المنزل، لما له فائدة بالحصول على خضروات طبيعية وبالمقابل توفير اكثر لمحفظة معيل المنزل. ولذا ينصح بزراعة البطاطا الحلوة، وقد يحتاج جذر البطاطا لكي ينمو ما يقارب 100 يوم بعيدا عن الصقيع، وقد لا تحتاج الى الكثير من العناية فقط وضع الماء والسماد. ويذكر ان البطاطا الحلوة تصاب بامراض قليلة مقارنة مع البطاطا الاخرى.