أطعمة مفيدة لصحة الأسنان!

ليست كل الأطعمة مسؤولة عن تسوس الأسنان، بل إن هناك بعض الأطعمة لها القدرة على تنظيفها وحمايتها.. فما هي هذه الأطعمة وكيف يمكن لها أن تحمي الأسنان من التسوس؟.
من المعروف أن تناول السكاكر والشوكولاتة مضر جداً بالأسنان وأن بعض الأطعمة التي تعتبر مفيدة للجسم يمكن أن تضرها، من بينها الفواكه والعصائر، ذلك أن حموضتها العالية قد تؤدي إلى تلف الأسنان، لكن ذلك لا ينطبق على جميع الأطعمة المفيدة، فهناك البعض التي تحمي من التسوس، وهو ما تؤكده الطبيبة في مدينة بون كاترين خالدي في حديثها، أن الأطعمة التي تحتوي على كمية عالية من الكالسيوم مفيدة جداً للأسنان، وتساعد على إعادة تمعدن مينا الأسنان وتقويته”، حسب “DW”.
كما أن مضغ بعض أنواع الخضروات بشكل مكثف مفيد أيضاً للأسنان، حتى لو كانت نسبة الحموضة فيها منخفضة، وترجع خالدي السبب إلى أن المضغ يحفز إنتاج اللعاب الذي يعد بمثابة الدرع الواقي للأسنان، فاللعاب يحيد الأحماض الضارة، وتنصح الطبيبة خالدي بتناولها الأجبان ومنتجات الحليب، إذ تحتوي على كمية عالية من الكالسيوم التي تساعد على تقوية الأسنان وحمايتها من فقدان المواد المكونة.
تحتوي الأجبان على نسبة عالية من الدهون، وعند تناولها تشكل الدهون الموجودة بداخلها طبقة رقيقة حولها ما يساعد على حمايتها من الأحماض المسببة للتسوس، أما من يعاني من الحساسية تجاه منتجات الحليب، تنصحه الطبيبة خالدي بالاستعاضة عنها بشرب المياه المعدنية، فهي تحتوي على كميات عالية من الفلوريد والكالسيوم التي تساعد على تقوية الأسنان.
هذه الأطعمة أيضاً مفيدة للأسنان
إلى ذلك، تعد منتجات القمح من الأطعمة المفيدة للأسنان أيضاً، وللحصول على فوائدها ينبغي مضغها بقوة، وهذا يساعد على تنظيف الأسنان بشكل تلقائي. وتشير الطبيبة خالدي إلى ضرورة مراعاة خلو منتجات القمح من المحليات التي قد تتلف الأسنان.
ويعد العدس والبازلاء والفاصولياء من الأطعمة الغنية بالفلوريد والكالسيوم، ما يجعلها مفيدة جداً للمينا، علماً بأن الفلوريد يعزز إعادة التمعدن، ما يحمي المينا من البكتيريا الضارة وبالتالي يقلل من مخاطر التسوس، فضلاً عن أن الفلوريد يسبب اضطراب عملية الأيض لدى البكتيريا الموجودة في الفم، ما يخفض من إنتاجها للأحماض المسببة للتسوس.
إلى جانب البقوليات، يتصدر الجزر والملفوف والفلفل الأخضر والكرنب قائمة الخضروات المفيدة للصحة والأسنان أيضاً، وأكثر ما يميز هذه الخضروات هو انخفاض كمية الحموضة فيها، ما يحدّ من تعرضها للأحماض الضارة، ومن الأفضل تناول هذه الخضار نيئة ومضغها جيداً لتحفيز إنتاج اللعاب، كما يستحسن قرمشة هذه الأطعمة أيضاً لتدليك اللثة.
هذا وهناك بعض الخضروات المفيدة للصحة لكنها مضرة بالأسنان، مثل السبانخ. فصحيح أنه يحتوي على الكاروتين والكثير من المعادن المهمة للجسم مثل الكالسيوم والبوتاسيوم. إلا أن السبانخ يحتوي على حمض الأكساليك، الذي يكوّن أملاحاً غير قابلة للذوبان عند اتحاده مع الكالسيوم. ولهذه الأملاح تأثير على حدة الأسنان، ما يجعل مينا الأسنان أكثر حساسية.