ممارسة الرياضة ليست مبرراً لتناول طعام أكثر.

حذر باحثون أمريكيون وتايوانيون من أن الأشخاص الذين يتبعون حمية لإنقاص الوزن، ويحرصون على الذهاب إلى صالات الألعاب الرياضية يكونون أكثر عرضة لتناول طعام أكثر بعد الانتهاء من الرياضة، اعتقادا منهم أن ممارسة نشاط بدني يبرر إقدامهم على تناول الطعام بكل راحة.
وتلقى الدراسة الجديدة، التى أجراها باحثون من كلية سيمونز فى بوسطن وجامعة تشانج شى التايوانية، الضوء على أسباب عدم إحراز بعض الذين يتبعون حمية ويحرصون على الذهاب لصالات الألعاب الرياضية لأي نجاح في إنقاص أوزانهم.
وقال الباحثون – وفقا لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية – إن الأشخاص الذين يتبعون حميات غذائية يكونون ملتزمين بعد السعرات الحرارية وتسجيل كل تفاصيل الأطعمة التى يستهلكونها، ونتيجة لذلك يميل هؤلاء الأشخاص أكثر إلى رؤية الرياضة كوسيلة لتبرير إقبالهم على تناول الطعام بكثرة.
وأوضح الباحثون أن من يتبعون حمية يكون لديهم حاجة أكثر ممن لا يتبعونها لتبرير استهلاكهم للطعام، وبالتالى يكونون أكثر حساسية تجاه عناصر مهمة فى نظام إنقاص الوزن مثل ممارسة الرياضة.
وأضافوا أن هذا الأمر يعنى أن بذل جهد فى صالات الألعاب الرياضية يعطى الذين يتبعون حمية على وجه الخصوص مبررا للإكثار من تناول الطعام.