ماذا يحدث إذا تناولت الكثير من مكملات فيتامين (د)؟

زعم بعض العلماء أن فيتامين (د) يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بفيروس كورونا. وبينما ما تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث، يبدو أن نحو 80% من جميع مرضى “كوفيد-19” يعانون من نقص فيتامين (د).

ولكن، إذا قررت تناول مكملات فيتامين (د) هذا الشتاء، فمن الأهمية بمكان أن تتجنب تناول جرعة عالية جدا.

وحذرت هيئة الصحة الوطنية البريطانية NHS، من أن تناول الكثير من المكملات خلال فترة زمنية قصيرة يمكن أن يؤدي إلى فرط كالسيوم الدم.

ويصف فرط كالسيوم الدم أساسا وجود الكثير من الكالسيوم في الجسم، ما يؤدي في الواقع إلى إضعاف العظام، وقد يؤدي إلى تلف الكلى.

وحثت على تجنب تناول أكثر من 100 ميكروغرام من فيتامين (د) في يوم واحد.

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية “إن تناول الكثير من مكملات فيتامين (د) على مدى فترة طويلة من الزمن يمكن أن يتسبب في زيادة الكالسيوم في الجسم”. وهذا يمكن أن يضعف العظام ويتلف الكلى والقلب.

وهذا ينطبق على البالغين، بمن فيهم النساء الحوامل والمرضعات وكبار السن والأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاما.

وأضافت أن 10 ميكروغرامات من فيتامين (د)، يجب أن تكون كافية لمعظم الناس.

وينبغي على الأطفال الصغار (أقل من 10 سنوات) الابتعاد عن تناول أكثر من 50 ميكروغراما من مكملات فيتامين (د) في يوم واحد.

ويمكنك زيادة فيتامين (د) عن طريق تناول المزيد من الأسماك الزيتية أو البيض أو الفطر.