طبيبي : الحوامل المصابات بفيروس كورونا أكثر عرضة للولادة المبكرة والوفاة بـ”كوفيد-19″

وكانت الأمهات الحوامل المصابات بـ”كوفيد-19″ أكثر عرضة بثلاث مرات للدخول إلى وحدة العناية المركزة ويحتجن إلى تهوية ميكانيكية مقارنة بالنساء غير الحوامل، وفقا لنتائج دراستين جديدتين صدرتا يوم الاثنين 2 نوفمبر، من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

وبالإضافة إلى ذلك، كن أكثر عرضة بنسبة 25% لإنجاب طفل قبل الأوان مقارنة بالنساء الحوامل بين عامة السكان.

ويقول فريق مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إنه يجب بذل المزيد من الجهود لتثقيف النساء الحوامل حول مخاطرهن وأهمية طلب الرعاية الطبية فورا إذا واجهن أي أعراض.

وبالنسبة للدراسة الأولى، نظر الفريق في حوالي 409 آلاف امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و44 عاما كان لديهن أعراض “كوفيد-19” مثل السعال والحمى.

ومن بين هؤلاء النساء، كان ما يقارب 23500 منهن (5.7%)  حوامل.

بعد تعديل العوامل، مثل العرق والظروف الموجودة مسبقا، وجد الباحثون أن النساء الحوامل كن أكثر عرضة لاحتياجات العناية المركزة.

وتم قبول نحو 10.5 لكل 1000 امرأة حامل في وحدة العناية المركزة، أي ما يقارب ثلاثة أضعاف معدل النساء غير الحوامل البالغ 3.9 لكل 1000.

وكانت النساء الحوامل أكثر عرضة بثلاث مرات للتهوية مع 2.9 حالة لكل 1000 امرأة حامل، مقابل 1.1 لكل 1000 حالة بين النساء غير الحوامل.

كما كانت الحوامل أكثر عرضة للوفاة بمعدل 1.5 حالة وفاة لكل 1000 امرأة حامل، مقارنة بـ 1.2 لكل 1000 بين النساء غير الحوامل.

وأظهرت النتائج أيضا وجود تفاوتات في الإصابة بالأمراض الشديدة والوفاة بين المجموعات العرقية والإثنية.

وكانت النساء الآسيويات والسكان الأصليين من هاواي / جزر المحيط الهادئ الحوامل أكثر عرضة للدخول إلى وحدة العناية المركزة، بينما كانت النساء اللاتينيات أكثر عرضة للوفاة بمقدار 2.4 مرة.

ويقول الباحثون إن قابلية المرأة الحامل للإصابة بمضاعفات خطيرة قد تكون بسبب التغيرات الفسيولوجية في الحمل، مثل زيادة معدل ضربات القلب وانخفاض سعة الرئة.

وقال الفريق إن النساء الحوامل وعائلاتهن بحاجة إلى المشورة بشأن مخاطر الإصابة بمرض شديد بسبب “كوفيد-19”.

ولتقليل خطر الإصابة بحالات شديدة والوفاة من “كوفيد-19″، يجب إرشاد النساء الحوامل حول أهمية البحث عن رعاية طبية فورية إذا كانت لديهن أعراض ويجب التأكيد بشدة على تدابير الوقاية من عدوى SARS-CoV-2 للنساء الحوامل.

ويعد فهم المخاطر المرتبطة بـ”كوفيد-19″ بين النساء الحوامل أمرا مهما للاستشارات الوقائية والرعاية السريرية والعلاج.

وفي الدراسة الثانية، وجدت مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) أن النساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا كن أكثر عرضة للولادة المبكرة.

ونظر الفريق في بيانات ما يقارب 4500 امرأة حامل تم تشخيص إصابتهن بالفيروس بين 29 مارس و14 أكتوبر.

ومن بين ما يقارب 3900 ولادة حية، كانت 12.9% منها ولادة مبكرة، عندما يولد الطفل قبل بلوغ الحمل 37 أسبوعا.

وهذا أعلى بنسبة 25 % من نسبة الولادات المبكرة البالغة 10.2% بين عامة السكان في عام 2019.

ويعاني الأطفال المولودون قبل الأوان من مخاطر أكبر من مشكلات التنفس ومشكلات التغذية ويكونون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

كما أنهم أكثر عرضة للمعاناة من الإعاقات الجسدية وإعاقات النمو والشلل الدماغي والمشاكل البصرية، “ومع ذلك، فإن المخاطر المرتبطة بالعدوى في وقت مبكر من الحمل ونتائج الرضع طويلة الأجل ما تزال غير واضحة”، وفقا للباحثين