طبيبي : باحثون يزعمون الكشف عن المقياس الأكثر فائدة في السيطرة على “كوفيد-19”!

ويزعم الباحثون أن الأداة الأكثر فائدة لإدارة الفيروس، هي مقياس يُعرف ببساطة بـK، الذي يكشف النمط في طريقة انتشار الفيروس.

وتعني قيمة K لواحد أو أكثر، أن المرض ينتشر بالتساوي بين السكان، كما هو الحال مع الإنفلونزا (كل شخص مصاب بالإنفلونزا ينقله عموما إلى شخص آخر).

ولكن إذا كان الرقم K أقل من واحد، فهذا يعني أن المرض ينتشر في مجموعات. وهذا مهم لأنه يوفر معلومات أساسية حول كيفية إبقاء الفيروس تحت السيطرة.

وتشير التقديرات إلى أن “كوفيد-19” يحتوي على قيمة K تتراوح بين 0.1 و0.5%، بناء على بحث أجرته كلية لندن للصحة والطب الاستوائي. 

وفي الواقع، يعتقد العلماء أن ما بين 10 و20% من المصابين بفيروس كورونا، مسؤولون عن نقل 80% من العدوى – ما يسمى بالناشرين الفائقين – في حين أن معظم المصابين بالفيروس لن ينقلوه إلى أي شخص.

وتوضح الدكتورة موغيه سيفيك، وهي محاضرة إكلينيكية في الأمراض المعدية وعلم الفيروسات الطبية بجامعة سانت أندروز: “بينما يُظهر R متوسط ​​عدد الأشخاص المصابين بعدوى من شخص واحد، يُظهر K التباين في انتقال العدوى. وتظهر الأبحاث أن “كوفيد-19″ هو أحد مسببات الأمراض شديدة الانتشار، ما يعني أنه يميل إلى الانتشار في مجموعات”.

ونظرا لتقدير K طريقة انتقال الفيروس، فلن يتغير بالضرورة بمرور الوقت.

ومع ذلك، فإن استخدام K بدلا من R لدعم استجابتنا للفيروس، سيكون طريقة أفضل لمعالجته، وفقا للدكتورة سيفيك، التي شاركت مؤخرا في إعداد مراجعة حول ظروف انتقال “كوفيد-19″، نُشرت الشهر الماضي في مجلة Clinical Infectious Diseases.

وتقول: “في الوقت الحالي، سياستنا هي محاولة منع كل عدوى، ولكن ليس هذا مستحيلا فحسب، إنه ليس ضروريا، لأن معظم الأشخاص الذين يصابون بـ “كوفيد-19″ لن ينقلوه إلى الآخرين”.

ولا يتعلق الأمر بتحديد الموزعات الفائقة، لأن ذلك لن يكون ممكنا؛ بدلا من ذلك، يتعلق الأمر بمعالجة البيئات التي تشجع على الانتشار العنقودي، كما توضح.

وتضيف سيفيك: “يجب أن نركز على الحد من البيئات فائقة الانتشار – البيئات والتجمعات الداخلية سيئة التهوية المرتبطة بمعظم الإصابات، مثل حفلات الزفاف والمطاعم والحافلات المزدحمة – وفتح بيئات أكثر أمانا، مثل التهوية الداخلية أو الخارجية، مساحات للاجتماعات. يحتاج الناس إلى مساحات يمكنهم من خلالها التفاعل بأمان مع بعضهم البعض. يساعدنا K في التوصل إلى نهج أكثر دقة واستهدافا”.

ومع ذلك، فإن مشكلة “كوفيد-19” هي أن الناس يمكن أن يكونوا معديين للغاية، ولكن ليس لديهم أعراض على الإطلاق، أو أعراض خفيفة فقط، لذلك قد يصيب الآخرين دون علمهم.

ويكون الشخص شديد العدوى في اليومين أو نحو ذلك قبل ظهور الأعراض، ثم بعد خمسة أيام.

وقالت سيفيك: “هذا هو السبب في أن العزلة الذاتية عندما تشعر بالمرض، أمر بالغ الأهمية لمنع انتقال العدوى”.

وتضيف أنه من المهم تجنب البيئات الداخلية المزدحمة وسيئة التهوية، حيث يمكن أن يحدث انتقال حتى لو كان يفصل بينهما أكثر من مترين، وذلك لأن القطرات الصغيرة يمكن أن تبقى لفترة أطول بسبب سوء التهوية.