طبيبي : عالم أمريكي يؤكد بلوغ فيروس كورونا “ذروته” في أشهر الربيع وليس الشتاء

وقال البروفيسور بن نيومان، رئيس قسم العلوم البيولوجية في جامعة تكساس إيه آند إم في تكساركانا، إن فيروس كورونا قد “يصل إلى الذروة” في أشهر الربيع، وفقا لتقرير نشره موقع “ياهو”، مشيرا إلى أن الشتاء قد يكون له بعض الفوائد في الحد من عدد المصابين بـ”كوفيد-19”.

وأضاف نيومان، وهو أيضا أستاذ مشارك في جامعة ريدينغ، أن الخبراء يتوقعون الموجة الثانية في أشهر الشتاء بناء على بيانات فيروس الإنفلونزا الذي يصل ذروته في الشتاء. ولكنه أوضح أن معظم الفيروسات ليست موسمية مثل فيروس الإنفلونزا، حيث يصل بعضها إلى الذروة عادة في الربيع، بما في ذلك معظم فيروسات كورونا، ويبلغ البعض الآخر ذروته في الصيف أو الخريف، مثل فيروس شلل الأطفال.

وأشار نيومان إلى أن أشهر الشتاء الباردة التي ترسل الأشخاص إلى منازلهم قد لا تزيد من عدد الإصابات بـ”كوفيد-19″، ولكنها في الواقع تعزز العزلة الذاتية الطوعية.

ونقل المقال عن نيومان قوله: “يمكن لفصل الشتاء البارد أن يجلب معه حجرا صحيا صغيرا خاصا به، حيث نبقى في المنزل لتجنب سوء الأحوال الجوية، وتأتي مع القليل من معدات الوقاية الشخصية الطبيعية على شكل أوشحة وقفازات”.

وتابع البروفيسور القول إنه قد يكون هناك زيادة فعلية في اختبارات “كوفيد-19” السلبية خلال أشهر الشتاء، حيث يتم اختبار الأشخاص المصابين بالإنفلونزا لاستبعاد الأعراض المرتبطة بعدوى فيروس كورونا الجديد.

وقال البروفيسور في المقال: “أحد الآثار الجانبية المحتملة لموسم الإنفلونزا وكوفيد-19 هو أنه نظرا لأن كلا المرضين يبدأان بأعراض متشابهة، فإن المزيد من الأشخاص سيمرضون بدرجة كافية لإجراء اختبار كوفيد-19”. وأكد نيومان أن هذا قد يؤدي إلى سوء فهم بشأن جائحة فيروس كورونا.

وواصل القول إنه: “من المفارقات، أن تدفق الأشخاص المصابين بالإنفلونزا الذين يسعون لإجراء اختبارات كوفيد-19 يمكن أن يؤدي إلى انخفاض نسبة الاختبارات الإيجابية، ما قد يشير بعد ذلك بشكل مضلل إلى أن كوفيد-19 آخذ في الانخفاض”.

وقال العالم إن الأشخاص الذين يقيمون في منازلهم خلال أشهر الشتاء الباردة قد لا يزيدون على الأرجح عدد الأرقام الإيجابية لفيروس كورونا.

وأضاف أنه بعد موسم الإنفلونزا القادم سيكون هناك الكثير من البيانات وأن أي استنتاجات في هذه المرحلة ستكون تخمينية.

وبدلا من ذلك، اقترح: “ابحث عن التغييرات في السلوك الذي يؤدي إلى اختلاط الأشخاص من أسر مختلفة، خاصة حيث لا يتم ارتداء الأقنعة، كمصدر محتمل لكوفيد-19، مثل إعادة فتح المدارس وحفلات العشاء والمطاعم”.