طبيبي : دراسة ألمانية جديدة: عقار الملاريا “كلوروكين” لا يثبط “كوفيد-19”!

وتتبع النتيجة الجديدة، التي توصل إليها باحثون من وحدة بيولوجيا العدوى بمركز الرئيسيات الألماني (DPZ)، الدراسات التي أظهرت أن الكلوروكين يثبط انتشار المرض في خلايا الكلى لدى القرود الخضراء الإفريقية.

ومع ذلك، على الرغم من التركيب الجيني المماثل، فشل الكلوروكين في محاكاة النتائج نفسها في خلايا الرئة البشرية، ما يسمح بحدوث العدوى.

وفي مايو، كُشف أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي كان من أكبر المؤيدين لاستخدام العقار لعلاج “كوفيد-19” بعد أن أشارت بعض الدراسات السابقة إلى نجاح محتمل، كان في الواقع يستخدم هيدروكسي كلوروكين، وهو شكل من أشكال الكلوروكين أقل سمية، كعقار طبي للحفاظ على الوقاية من الفيروس.

وتسبب هذا الكشف في إثارة الكثير من الجدل، لأنه لا يوجد دليل على أن العقار منع بالفعل الفيروس. وفي الشهر نفسه، حظرت عدة دول داخل الاتحاد الأوروبي استخدامه كدواء لمكافحة “كوفيد-19”.

ويدخل فيروس كورونا الجديد الخلايا بطريقتين مختلفتين، إحداها تنطوي على دخول الفيروس من خلال هياكل تسمى إندوسومات. وبمجرد دخوله، يُنشّط بواسطة نوع من البروتين. ويعتقد أن هذا الجزء من العملية قد منع العدوى لدى القرود الخضراء الإفريقية.

ويأمل الباحثون أنه بعد اكتشافهم، سيصبح من المعروف على نطاق واسع أن “النشاط المضاد للفيروسات للكلوروكين يستهدف نوع خلية محدد، وأن الكلوروكين لا يمنع إصابة خلايا الرئة”، كما يقول ستيفان بولمان، رئيس وحدة بيولوجيا العدوى في DPZ.

ونظرا لأن “كوفيد-19” ناتج في المقام الأول عن العدوى داخل الخلايا في الرئة، ينبغي تخصيص الأدوية التي تستهدف هذه المناطق من الجسم على وجه التحديد، لمزيد من التجارب.