طبيبي : دراسة بريطانية إلى أن 30% من الناجين من فيروس كورونا قد يعانون من تلف طويل الأمد في رئتيهم مما يجعلهم يكافحون من أجل التنفس.

ومن المعروف أن الفيروسات التاجية الأخرى مثل فيروس كوروناالمرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية المعروفة بـ”سارس” ومتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد ” MERS” تُسبب ضرراً دائماً في الرئتين، فلا تعود الوظيفة الرئوية إلى حالتها الطبيعية، كما أن قدرة هؤلاء الناجين على القيام بالأنشطة العادية لا تعود أبدا إلى سابق عهدها.

يقول الأطباء لدى هيئة خدمات الصحة الوطنية إن أمراض الجهاز التنفسي ستكون مشابهة لفيروسات التاجية الأخرى وتؤدي إلى التليف الرئوي، وهو الندوب التي لا رجعة فيها في الرئتين.

كما أظهرت دراسات أخرى أن فيروس “SARS-CoV-2″ المُسبب لـ”كوفيد-19” يمكن أن يهاجم أعضاء أخرى، مثل القلب والكبد والكلى والأوعية الدموية.

وفي دراسات سابقة أُشير إلى أن معدلات التلف الناجم عن فيروس “كوفيدـ”19 أعلى من تلك التي لدى مرضى فيروس “سارس” و”ميرس”، لأن هذه الأمراض غالباً ما تهاجم رئة واحدة فقط. ولكن يبدو أن فيروس “كوفيد-19” يؤثر غالباً على كلتا الرئتين، الأمر الذي يزيد من مخاطر تليف الرئة.

وبحسب ما ورد تحذيرات “NHS” فإن واحداً من كل سبعة مرضى حاربوا من أجل حياتهم في العناية المركزة قد يصابوا بتلف دماغي دائم، وفقاً لما ورد في صحيفة “تلغراف” البريطانية.

بالإضافة إلى أن 70% منهم سيعانون من الهذيان، ما سيؤدي إلى “ضعف إدراكي ثابت” في حالة واحدة من كل خمس حالات.

في المقابل، تظهر أرقام منظمة الصحة العالمية أن كلا من “سارس” و”ميرس” أكثر فتكاً من “كوفيد 19″، مع معدلات وفيات أعلى بعشر مرات على الأقل.وكالات