طبيبي : مرض التعرق المفرط.. ما أعراضه؟ وهل يمكن الشفاء منه؟

يعد اضطراب “التعرق المفرط” من الاضطرابات التي تؤدي لزيادة إفراز العرق بشكل مفرط. وهو ما قد يحدث في حالات أو توقيتات غير معتادة، كما في الأوقات الباردة أو حين لا يكون هناك ما يستدعي إفراز العرق على صعيد النشاط البدني. كما أنه قد يحدث نتيجة الإصابة بمشكلات طبية أخرى، من بينها انقطاع الطمث أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

ويتسبب هذا الاضطراب في الشعور بحالة من الضيق والانزعاج، لكن هناك بعض العلاجات التي يمكن أن تخفف من هذا العرض. وتشير البيانات إلى وجود نسبة تقدر بحوالي 4.8% من الأميركيين يعانون من هذا الاضطراب، وربما لا يبحث كثيرون منهم عن خيارات علاجية، لأنهم لا يكونون على دراية بأنهم يعانون من مشكلة طبية قابلة للعلاج.

أما أنواع التعرق المفرط، فهي فرط التعرق البؤري الأساسي وفرط التعرق الثانوي المعمم.

وفيما يتعلق بالحالات التي تؤدي للإصابة بتلك المشكلة، فهي أمراض القلب والسرطان واضطرابات الغدة الكظرية والسكتة الدماغية وفرط نشاط الغدة الدرقية وانقطاع الطمث (سن اليأس) وإصابات الحبل الشوكي وأمراض الرئة ومرض الشلل الرعاش والأمراض المعدية مثل السل أو فيروس نقص المناعة البشرية وعدة أنواع من الأدوية (التي توصف بمعرفة الطبيب أو تنتشر بالصيدليات) ومضادات الاكتئاب.

أعراض التعرق المفرط هي حدوثه لمدة ستة أشهر على الأقل دون سبب واضح والعرق الذي يحدث على جانبي الجسم بنفس المقدار تقريبا وحوادث التعرق المفرط لمرة واحدة على الأقل في الأسبوع والتعرق الذي يتعارض مع نشاطاتك اليومية (مثل العمل أو العلاقات) والتعرق المفرط الذي يبدأ لديك وأنتِ دون سن الـ25 عاما وعدم التعرق أثناء النوم وسبق إصابة أفراد من العائلة بنفس المشكلة.

متى يتعين عليكِ زيارة الطبيب؟

إذا رافق التعرق فقدان الوزن والتعرق الذي يحدث بشكل رئيسي أثناء النوم والتعرق الذي يحدث مع الحمى وألم الصدر وضيق التنفس وسرعة ضربات القلب والتعرق مع ألم الصدر أو الشعور بضغط في الصدر والتعرق طويل الأمد وغير المبرر.

الخيارات العلاجية

يمكن اللجوء لمضادات التعرق المتخصصة وتقنية إدخال المركبات الطبية الأيونية إلى الجسم من خلال الجلد والأدوية المضادة للكولين زالبوتوكس (توكسين البوتولينوم) والجراحة والعلاجات المنزلية التي تشمل (استخدام مضادات التعرق على المنطقة المصابة، الاستحمام يوميا للتخلص من البكتيريا، استخدام أحذية وجوارب مصنوعة من خامات طبيعية، عدم تضييق الخناق على القدمين وتهويتها مع تغيير الجواربات باستمرار).