طبيبي : أنواع الجبنة الأكثر ضررا لصحتك.. تجنبيها!

بينما تحتوي الجبنة على نسبة كبيرة من الأملاح والدهون المشبعة، فإنها تحتوي كذلك على كثير من العناصر المغذية الرئيسة كما الكالسيوم والبروتين.

وهناك الآن عدة خيارات مطروحة بالأسواق تقدم نسخا منخفضة الدهون ومنخفضة الصوديوم من الأنواع التي تفضلينها. ونستعرض بهذا الخصوص في القائمة الآتية أبرز أنواع الجبن التي تتسم بمحتواها الضار بالصحة، والتي يتعين عليك تجنب تناولها:

الجبن عالي الدسم

وهنا يجب في البداية معرفة أن الجبن مصدر غني بالدهون المشبعة، لكن هناك بعض الأنواع التي تقل بها الدهون بصورة طبيعية مثل البارميزان، الرومانو المبشورة والموزاريلا منزوعة الدسم. وتشتهر أنواع الجبن منخفضة الدهون بمذاقها الأخف وقوامها الأطرى وطعمها المختلف عند الطهي. ولمن يسأل أيهما أفضل الجبن عالي الدسم أو قليل الدسم؟.

الإجابة هي أننا قد نكون بحاجة للتسوق ومحاولة إيجاد جبن يكون قليل الدسم وبطعم ألذ بما يتوافق مع احتياجاتنا، خاصة وأن الباحثين ينصحون بتجنب الجبن عالي الدسم أو تناوله على فترات.

الجبن عالي الصويوم

وهو النوع الثاني من الجبن التي يستحسن التقليل منها أو الابتعاد عنها، ويفضل التركيز على الأنواع قليلة الصوديوم والبحث عن النوع الأطرى غير القديم (حيث لا يحتوي على كثير من الملح).

ويتعين علينا جميعا أن نعرف بشكل عام أن الأجبان المصنعة مثل الجبن الأزرق الأمريكي، جبنة الروكفورت، جبن البارميزان، جبنة الفيتا والجبنة القريش تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم. حيث ثبت أن أوقية واحدة من جبنة الروكفورت تحتوي على زهاء 507 مجم من الصوديوم، أي أكثر من ثلث مقدار ما يوصى بتناوله يوميا من الصوديوم. كما تحتوي أوقية واحدة من جبن البارميزان المبشور على 428 مجم من الصوديوم.

الجبن مرتفع اللاكتوز

فبحسب بيانات المجلس الوطني للألبان، تعدّ أنواع الجبن الطبيعية مثل الشيدر، الكولبي، المونتيري جاك، الموتزاريلا والسويسري مصادر رائعة للكالسيوم بالنسبة للأفراد الذين يفتقرون للقدرة على تحمل اللاكتوز؛ لأن معظم اللاكتوز تتم إزالته أثناء عملية صنع الأجبان حين يتم فصل الخثارة عن مصل اللبن. كما يجب معرفة أنه إلى جانب كون الجبن مصدرا غنيا بالدهون المشبعة والصوديوم، فهي كذلك مصدر ممتاز للعناصر المغذية الأساسية كما الكالسيوم.

هل الجبن الأمريكي سيئ وغير مفيد؟

ربما ينظر كثيرون إليه على أنه خيار “غير صحي” وأنه ليس جبنا حقيقيا، ويشار إليه من الناحية الفنية على أنه “منتج جبن” لأنه يحتوي على إضافات مثل مصل اللبن، المستحلبات والمواد الحافظة. وبينما قد لا يكون الخيار الأكثر إفادة للصحة، فإنه شأنه شأن كثير من أنواع الجبن الأخرى، قد يكون جزءا من نظام غذائي صحي عند تناوله بكميات صغيرة.

هل ترتبط الجبنة بخطر الإصابة بالسرطان؟

سبق أن توصل باحثون أمريكيون لنتائج مهمة بهذا الخصوص بعد دراسة شملت بعض النساء، وتبين لهم أن النساء اللاتي يتناولن منتجات الألبان (ولو مقدارا واحدا يوميا) كانوا أكثر عرضة لخطر الوفاة بسبب سرطان الثدي بنسبة وصلت لـ50% خلال مدة قدرها 12 عاما.

هل يفرط الأمريكيون في تناول الجبنة؟ 

يتناول الشخص العادي في الولايات المتحدة 30 رطلا من الجبن كل عام، أي أكثر بـ 3 مرات مما كان يتناوله الشخص قبل 40 عاما.

هل يمكن للجبنة أن تحمي الأسنان؟

هناك تقارير منشورة بالفعل عن دراسات سبق لها أن أكدت أن تناول الجبن وغيره من منتجات الألبان قد يحول دون تسوس الأسنان بالفعل.