طبيبي : هل تنقل الملابس فيروس كورونا؟

لا شك أن الكل يعمل جاهدا وباهتمام عال لاتباع النصائح الصحية الخاصة بالوقاية من العدوى بفيروس كورونا أبرزها ارتداء الكمامات الواقية والتباعد الاجتماعي الآمن وغسل الأيادي باستمرار.

لكن على الناحية الأخرى، يتساءل الكثيرون عما إذا كانت الملابس تنقل العدوى بالإضافة إلى التساؤل عن كيفية تنظيفها بطريقة آمنة.

قناة “فوكس نيوز”، نشرت حول ذلك وقالت “على الرغم من أن الكثير لا يزال غير معروف عن مرض كوفيد-19، إلا أن المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC أكد حاليا على أن عدوى فيروس كورونا تنتقل في أغلب الأحيان من شخص لآخر عبر رذاذ الجهاز التنفسي، ومثال ذلك عندما يسعل أو يعطس شخص مصاب على بعد أقل من مترين تقريبا”.

ووفق ما قاله رئيس الأطباء السابق في مركز CDC، دكتور روبرت آملر لتلك القناة، فإنه ينبغي خلع المعطف والحذاء بمجرد الدخول عبر باب المنزل وبعد العودة من الخارج، ولا حاجة إلى تغيير الملابس بالكامل كوسيلة للوقاية من نقل العدوى، مشيرا أيضا إلى أن النصيحة بخلع كامل الملابس فور العودة للمنزل تعد مبالغة كبيرة.

وأوضح آملر أن الملابس ليست مصدرا لخطر التعرض للعدوى بكورونا، إلا إذا كان مرتديها مصابا بكوفيد-19 بالفعل وأنه عطس أو سعل عليها، أو قام بارتداء الملابس لفترة طويلة أثناء مرضه، مؤكدا “أن الملابس بشكل عام ليست مصدرا للعدوى بهذا الفيروس”.

وبشأن كيفية تنظيف وغسيل الملابس خلال فترة تفشي جائحة كورونا، فينصح مركز CDC الأسر التي توجد لديها حالات كوفيد-19 مؤكدة، أو مشتبه بها، بأن تتبع تعليمات عند تنظيف الملابس، والبياضات، والمناشف، وغيرها من العناصر التي يتم غسلها مثل ارتداء قفازات عند نقل ملابس الشخص المريض للغسيل، ويجب التخلص من القفازات فور الانتهاء من وضع الملابس في الغسالة، وتجنب نفض الغسيل المتسخ تجنبا لإمكانية انتشار الفيروس في الهواء.

كما يفضل نقل الغسيل من سلال الملابس المتسخة إلى الغسالة في أكياس يمكن التخلص منها، ويمكن غسل ملابس الشخص المريض مع أشياء أخرى، ولكن ينصح مركز CDC باتباع تعليمات الشركة المصنعة عند غسل الملابس، ووضع المياه المناسبة الأكثر دفئا للعناصر إن أمكن، ثم يتم تجفيف الملابس بعد الغسيل بشكل تام، والحفاظ على نظافة اليدين بغسلها فورا بعد خلع القفازات، والحفاظ على نظافة سلال الغسيل بعد تفريغ الملابس في الغسالة، ويجب تنظيف وتعقيم سلال الغسيل باتباع الإرشادات نفسها الخاصة بتنظيف الأسطح المختلفة في المنزل.

يشار إلى أن الفيروس الذي صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه جائحة، تسبب بوفاة أكثر من 18 ألف شخص في العالم منذ كانون الأول/ديسمبر.