طبيبي : تورم الكاحلين والقدمين.. ما السبب؟ ومتى يشكل خطورة؟

تعد مشكلة تورم الكاحل والقدمين من المشكلات الشائعة ولا تكون مدعاة للقلق عادة، خاصة إن كنت من نوعية الناس كثيري الوقوف أو المشي. لكن الأقدام والكواحل التي تظل متورمة أو تصاحبها أعراض أخرى قد تكون إشارة على وجود مشكلة صحية خطيرة.

ونستعرض فيما يلي بعض الأسباب التي ربما تقف وراء إصابة القدم والكاحل بتورم وهي كما يلي:

مضاعفات الحمل

تعد بعض تورمات القدمين والكاحلين طبيعية أثناء الحمل، لكن التورم المفاجئ أو الزائد قد يكون إشارة دالة على خطر الإصابة بتسمم الحمل، تلك الحالة الخطرة التي يرتفع فيها ضغط الدم ويزداد معها البروتين في البول بعد الأسبوع الـ 20 للحمل.

تعرض القدم أو الكاحل لإصابة

 يمكن أن تؤدي أي إصابة بالقدم أو الكاحل إلى حدوث تورم. وتعد الإصابة الأكثر شيوعا هي التواء الكاحل، الذي يحدث حينما تتسبب إصابة في تمدد الأربطة التي تثبت الكاحل في مكانه وتحركها بعيدا عن نطاقها الطبيعي.

الوذمة اللمفية

وهي مجموعة من السوائل اللمفاوية التي توجد في الأنسجة التي يمكن أن تنمو بسبب غياب أو وجود مشاكل في الأوعية اللمفاوية أو بعد إزالة العقد الليمفاوية.

القصور الوريدي

غالبا ما يكون تورم الكاحلين والقدمين من الأعراض المبكرة للقصور الوريدي، وهي حالة يتحرك فيها الدم بشكل غير ملائم للأوردة من الساقين والقدمين إلى القلب.

العدوى

يمكن للتورم الحاصل بالقدمين والكاحلين أن يكون علامة دالة على العدوى. ويكون المصابون باعتلال الأعصاب السكري أو مشاكل الأعصاب الأخرى في القدم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

الجلطة الدموية

يمكن للجلطات الدموية التي تتشكل في عروق الساقين أن تتسبب في توقف عودة تدفق الدم من الساقين إلى القلب وتسبب التورم في الكاحلين والقدمين.

أمراض القلب، الكبد والكلى

يشير التورم أحيانا إلى وجود مشكلة كأمراض القلب أو الكبد أو الكلى.

الآثار الجانبية لبعض الأدوية

هناك كثير من الأدوية التي تسبب تورما في القدمين والكاحلين بصفته من الآثار الجانبية التي يجب توخي الحذر منها بالفعل. وعند الاشتباه في أن سبب التورم ناتج عن تناول دواء بعينه، ينصح بالعودة فورا للطبيب.