طبيبي : الصداع النصفي.. الطقس يزيد من حدته فكيف تحمين نفسك؟

يعد الصداع النصفي من أكثر الأمراض إزعاجا؛ لأنه يصيبك فجأة ويفسد عليك حياتك. وتختلف مسببات الصداع من شخص لآخر، لكن يبدو أن هناك عاملا إضافيا يمكن أن يساهم في حدوث الصداع النصفي ألا وهو الطقس، ومعرفة ذلك سيساعدك على تطوير استراتيجيات وقائية تريحك.

الصلة بين الصداع النصفي والطقس

وفقا للدراسات فإن حوالي ثلث المصابين بالصداع النصفي حساسون للتغيرات المناخية بشكل عام، لكن ما يقرب من نصف المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي الشديد يقولون إن الطقس يسبب لهم نوبات الصداع.

وكان الأطباء يعتقدون أن السبب وجود محفزات أخرى، مثل التوتر أو الخيارات الغذائية السيئة، لإثارة نوبات الصداع، إلا أن عددا متزايدا من الدراسات أثبت أن التغيرات المناخية المختلفة يمكن أن تسبب الصداع النصفي؛ فتغيرات الطقس تجعل مستويات السيروتونين والناقلات العصبية الأخرى في الدماغ تتغير بسرعة؛ ما يخل بالتوازن الكيميائي في الدماغ وينتج الصداع النصفي.

التغيرات في الضغط الجوي

إذا كان الضغط الجوي أعلى من المعدل الطبيعي فإنه يمكن أن يضيّق الأوعية الدموية للفم والجيوب الأنفية والغرف الموجودة في الأذن الداخلية، والضغط الجوي المنخفض سوف يوسعها، وهذا ما يجعل من لديهم حساسية لهذه التقلبات يشعرون بأن أنوفهم أو آذانهم مسدودة ويشعرون بالصداع عندما يتغير الطقس. كما وجدت العديد من الدراسات ارتفاعا في نسبة الصداع النصفي لدى المرضى قبل العواصف وخلالها وبعدها.

التغيرات في درجة الحرارة

يمكن أن تكون التغيرات السريعة في درجة الحرارة سببا في إصابة بعض الأشخاص بالصداع النصفي، كالطقس الحار أو البارد جدا. ووجدت إحدى الدراسات أن مراجعي وحدات رعاية الطوارئ من الصداع النصفي في الطقس الحار أكثر منهم في الطقس البارد. كما تؤثر مستويات الرطوبة على الصداع، حيث تزداد الإصابة بالصداع في المناخات الحارة والرطبة أكثر منها في الطقس البارد والجاف.

أشعة الشمس

من المرجح أن تتسبب الشمس المشرقة القوية بالصداع؛ لأن الضوء الساطع هو أحد المشغلات المعروفة للصداع النصفي، وبالتالي فإن التعرض لأشعة الشمس سيؤدي إلى حدوث الصداع النصفي لمن يعانون من حساسية الضوء.

كيف تسيطرين على نوبات الصداع النصفي ذات الصلة بالطقس؟

· ارتدي نظارات شمسية وقبعة لحماية نفسك من أشعة الشمس.

· في الطقس الحار، اشربي الكثير من الماء؛ فالجفاف سبب معروف للصداع النصفي.

· يفضل البقاء في بيئات يمكن التحكم فيها بدرجة الحرارة.

· إحرصي على وجود مخزون من الدواء في حال اضطررت لعدم مغادرة المنزل.

· راقبي تنبؤات الطقس يوميا.

· تجنبي ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، وخاصة الأنشطة المرهقة.

· حاولي الراحة والاسترخاء قدر الإمكان أثناء ظروف الطقس السيئة.

· عند السفر، عليك الراحة في اليوم الأول من وصولك وعدم الخروج.

· إحرصي على وجود دواء لتخفيف الآلام في متناول يدك.