طبيبي : الخفقان والخدر واضطرابات الغدة الدرقية

اضطراب عمل الغدة الدرقية زيادة أو نقصاناً في نشاطها يمكن أن يسبب اضطراباً وتسرعاً أو تباطؤاً أو عدم انتظام في دقات القلب، ويشعر المريض حينئذ بالخفقان الذي قد يترافق مع ضيق التنفس ونغزات في الصدر وربما دوخة وخدر في الصدر والأطراف.

 

والعلاج المذكور مناسب والتحاليل جيدة وتدل على ضبط عمل الغدة الدرقية بشكل مقبول. لكن ذلك لا يعني بالضرورة عدم حدوث اضطرابات في نبض القلب بشكل دائم 100%، وإذا كان المريض يشعر بهذه الأعراض (خفقان وخدر …) على الرغم من الأدوية فينصح بأن يجري فحص تسجيل تخطيط القلب لمدة 24 ساعة (تسجيل هولتر Holter) أثناء النشاط اليومي العادي ومع الاستمرار في العلاج الدوائي مثلما هو، لمعرفة مدى انضباط السيطرة على اضطرابات النبض. 

 

ويمكن تنظيم الدواء بشكل أفضل حسب نتيجة فحص الهولتر إذا احتاج الأمر، حسب نصيحة طبيب القلب. وإذا استمرت الأعراض واستمر وجود اضطراب نبض القلب على الرغم من الأدوية المناسبة، فينصح المريض عندها بعمل إيكو القلب وقثطرة القلب لدراسة كهربائية القلب بإشراف طبيب مختص بأمراض كهربائية القلب Electrophysiology.