طبيبي : انتفاخ البطن يمكن أن يكون مزمنا وخطيرا.. احذوا هذه العلامات

يصاب البعض بانتفاخ في البطن نتيجة لزيادة الغازات، التي يسببها تناول بعض الأطعمة، مثل البقوليات، ومنتجات الألبان، والحبوب الكاملة، وبعض الخضراوات والفاكهة، والبصل، والعلكة، والحلويات الصلبة.

في هذا الاطار، أشار موقع “برايت سايد” في تقرير له إلى أنه على الرغم من أن انتفاخ البطن البسيط الذي ينتج عن هذه الأطعمة ليس بالخطير، إلا أن هناك حالات تسبب انتفاخ بطن مزمن وخطير.

وعدّد الموقع الحالات التي يكون فيها الانتفاخ خطيرا، وهي كما يأتي:

التهاب المسالك البولية

قد يجعل التهاب المسالك البولية “UTI” الشخص يشعر بأنه بحاجة للذهاب إلى الحمام بشكل متكرر في فترات قصيرة نسبيا. أيضا يصاب ويشعر بانتفاخ في البطن أو ضغط أو ألم، ويمكن أن يصاب بالحمى والقشعريرة والغثيان والقيء.

أمراض الكبد

تؤدي أمراض الكبد إلى تراكم السوائل في الجسم وتسبب الانتفاخ، وإذا كان الانتفاخ ناتجا عن مشكلة في الكبد، فقد تشعر أيضا بالتعب، أو تصبح أكثر عرضة للكدمات أو الإصابة باليرقان “الصفرة”.

وفي حال أصبح الانتفاخ مزمنا، وظهرت هذه الأعراض عليك، يجب أن تستشير طبيبك على الفور.

مرض التهاب الأمعاء

يُعرف مرض التهاب الأمعاء “IBD” بأنه حالة التهابية تؤثر بشكل رئيسي على القولون والأمعاء الدقيقة، وهذا يمكن أن يسبب الإسهال وآلام في البطن، وحتى الانتفاخ.

وأظهرت الأبحاث أن الأشخاص المصابين بمرض “كرون” وهو أحد حالات مرض التهاب الأمعاء، هم أكثر عرضة للإصابة بعدم تحمل اللاكتوز، الأمر الذي يُسبب تكوينات غازية يمكن أن تؤدي إلى الانتفاخ.

التهاب الرتج

تُعد الرتوج جيوبا صغيرة منتفخة يمكن أن تتشكَّل في بطانة الجهاز الهضمي. وتوجد غالبا في الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة “القولون” تشيع الرتوج، وبخاصة بعد سن الأربعين، ونادرا ما تسبب أي مشاكل.

ومع ذلك، ففي بعض الحالات، يمكن إصابة جيب أو أكثر بالالتهاب أو العدوى، وُيعرف هذا المرض بالْتِهاب الرَّتْج، ومن أعراضه ظهور مفاجئ لألم أسفل البطن، وقد تشمل هذه الأعراض أيضا انتفاخ البطن والغثيان والإسهال والإمساك.

السرطان

هناك العديد من الأعضاء الموجودة في منطقة البطن، مثل البنكرياس والمعدة والقولون والرحم والمبيض، إذا تطور السرطان في أحدها، فقد يؤدي ذلك إلى انتفاخ غير قابل للتفسير، لذلك إذا لاحظت انتفاخا مستمرا وزيادة مفاجئة في حجم بطنك، بدلا من الانتفاخ المؤقت، فقد يكون ذلك علامة على الإصابة بالسرطان.