طبيبي : العلماء يكشفون سببا شائعا لاضطرابات الدماغ

وجد العلماء في جامعة ييل بالولايات المتحدة أن اتباع نظام غذائي غني بالدهون يسهم في ضعف وظائف المخ.

فحص المتخصصون خلال الدراسة تأثير النظم الغذائية المختلفة على الحيوان. واتضح أن تناول نسبة عالية من الدهون والكربوهيدرات لثلاثة أيام يزيد من العمليات الالتهابية في منطقة ما تحت المهاد (حلقة الوصل بين الجهاز العصبي الذاتي والجهاز الإفرازي من خلال الغدة النخامية)، حتى قبل ظهور العلامات الأولى للسمنة. بالإضافة إلى ذلك، لوحظت تغييرات في بنية الخلايا المناعية (الخلايا الدبقية الصغيرة) في الجهاز العصبي المركزي، بحسب صحيفة “ميديكال إكسبرس”.

في حال اتباع نظام غذائي غير صحي تصبح الخلايا الدبقية الصغيرة نشطة بشكل مفرط لدفاعها عن الجهاز العصبي المركزي بسبب صغر حجم خلايا الميتوكندريون (الخلايا التي تساعد في استخلاص الطاقة من الطعام)، وصغر حجمها بسبب بروتين UCP2 الذي بدوره ينظم عمل الميتوكوندريا في استخدام الطاقة ما يؤثر على تحكم منطقة ما تحت المهاد بالطاقة وتوازن الغلوكوز في الدم.

ويؤثر النشاط المفرط للخلايا الدبقية (في حال اتباع نظام غذائي غني بالدهون) على الخلايا العصبية الموجودة في الدماغ، بطريقة أنها تعطي إشارة للخلايا العصبية بتناول كميات أكبر من الأطعمة الدهنية ما يؤدي إلى السمنة.

ولاحظ العلماء عندما تم إزالة البروتين UCP2 من الخلايا الدبقية الصغيرة كانت الحيوانات تأكل أقل وأصبحت أكثر مقاومة لزيادة الوزن. 

وهدف العلماء من الدراسة هو فهم كيف تؤثر الخلايا الدبقية الصغيرة مفرطة النشاط على أمراض مختلفة في الدماغ مثل الزهايمر، حيث تبين من دراسات سابقة أن أغلبية المصابين بهذا المرض من الذين يعانون من السمنة.