طبيبي : لهذه الأسباب يزيد وزنكم رغم ممارستكم الرياضة!

على رغم زيادة نشاطكم البدني وتمسّككم بحمية متوازنة مليئة بالمأكولات المغذية، لكن عندما تصعدون على الميزان يتبيّن لكم أنّ الرقم يتغيّر بالاتجاه المُعاكس غير المرغوب به إطلاقاً! فهل تساءلتم يوماً عن الأسباب المُحتملة؟

وجدت الأبحاث العلمية أنه وفي حين أنّ بعض الأشخاص يخسرون الوزن من الرياضة وحدها، إلّا أنّ معظم الناس يعجزون عن ذلك. توجد عوامل كثيرة تلعب دوراً ملحوظاً عندما يتعلّق الأمر بخسارة الوزن، بما فيها خيارات نمط الحياة والعادات الصحّية التي قد تدفعكم إلى اكتساب الكيلوغرامات حتى عندما تبذلون جهداً كبيراً.

الاعتماد كثيراً على رقم الميزان
ستمرّون بأيام تتعاملون فيها مع الأكل والشرب بطريقة مختلفة، وتتعرّقون أكثر نتيجة التمارين أو درجة حرارة الطقس، أو تنامون أقل بسبب التوتر… يمكن للرقم على الميزان أن يترنّح لكلّ هذه الأسباب. بدلاً من الاستعانة به، إنتبهوا إلى المنافع الأخرى التي قد تكتسبونها من روتينكم البدني الجديد مثل تعزيز مستوى الطاقة، والإحساس براحة أكبر عند ارتداء الملابس، والشعور بمزيد من السعادة والاندفاع وبتوتر أقلّ، وتحسّن الصحّة العامّة… هذه هي فوائد الرياضة التي تستحقّ العناء أكثر من الكيلوغرامات التي تتمّ خسارتها.

إستهلاك كالوريهات أكثر من حرقها
أظهرت دراسة صدرت حزيران 2019 في “Journal of Clinical Nutrition” أنّ الأشخاص يميلون إلى خسارة كيلوغرامات أقل من المتوقّع عندما يمارسون الرياضة بسبب زيادة الشهيّة والكالوريهات المستهلكة. عند الانخراط في نشاط بدني، يبدأ الجسم بحرق سعرات حرارية أكثر فيشعر طبيعياً أنّ عليه التعويض من خلال الأكل أكثر. ناهيك عن أنّ الأشخاص يميلون إلى المبالغة في تقدير مجموع الكالوريهات الذي يحرقونه أثناء الحركة. المطلوب إذاً الانتباه جيداً إلى الرقم الفعليّ الذي يتمّ صرفه خلال حصّة الرياضة، وكذلك بالنسبة إلى الأكل المستهلك.