طبيبي : نظرية جديدة حول المسببات الأساسية لألزهايمر

وصل البحث عن علاجات لمرض ألزهايمر إلى طريق مسدود بعد الفشل المتتالي في السنوات الأخيرة، ما يشير إلى أننا قد نحتاج إلى إعادة التفكير في بعض الفرضيات حول هذا الشكل الشائع من الخرف.

وتوجه معظم التركيز في الدراسات السابقة نحو تراكم البروتينات، كما لو كانت مسؤولة مباشرة عن الفقدان التدريجي لوظيفة المخ.

وأبلغ الطبيب النفسي الألماني وأخصائي الأمراض العصبية، ألويس ألزهايمر، منذ أكثر من 100 عام، أول مرة عن وجود لويحات خرف في دماغ مريض بألزهايمر. وأدى ذلك إلى اكتشاف بروتين السلائف الأميلويد (APP)، الذي ينتج رواسب أو لويحات شظايا الأميلويد في المخ المشتبه في إصابته بمرض ألزهايمر.

وسعى فريق من علماء الأعصاب بقيادة معهد الدماغ بجامعة فلوريدا أتلانتيك للإجابة على سؤال أساس في سعيهم لمكافحة مرض ألزهايمر: “هل بروتينات السلائف الأميلويد هي العقل المدبر وراء الإصابة بألزهايمر أم أنها مجرد شريك؟”.

وتم ربط الطفرات الموجودة في بروتينات السلائف الأميلويد بحالات نادرة من مرض ألزهايمر المتوارث.

وفي حالة ألزهايمر، فإن عامل الخطر الوراثي الأكبر هو البروتين الذي يشارك في نقل الكوليسترول وليس بروتين السلائف الأميلويد هذا. وعلاوة على ذلك، فشلت العديد من التجارب السريرية المصممة لمعالجة مرض ألزهايمر عن طريق التقليل من تكوين لويحات الأميلويد، بما في ذلك تجربة من “Biogen” تم الإعلان عنها الشهر الماضي.