طبيبي : ما هي اضرار الزعتر ؟

بعض الأشخاص لديهم حساسية من بعض الأعشاب مثل: الريحان، الكرفس، اكليل الجبل، الأوريجانو وكذلك الزعتر، وهذه الحساسية تكون تجاه كل الأعشاب من عائلة النعناع، وبما أن الزعتر ينتمي إلى تلك العائلة، فتوقف عن استخدامه في حالة وجود مثل هذا التاريخ من الحساسية لديك.

ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى “HealthLine”، سوف نقدم لكم أضرار الزعتر، وتشمل:

الاستهلاك الزائد له يسبب مشاكل للجهاز الهضمي.

عند استخدامه بشكل مباشر على الجلد يسبب التهيج.

شرب زيت الزعتر يسبب الغثيان، و التقيؤ، و الدوار، و مشاكل بالعضلات.

يحفز الغدة الدرقية فلا ينصح باستخدامه لمن يعانون هذه مشاكل فيها.

تهيج الأغشية المخاطية

يحتوي الزعتر على مركبين هما – الثيمول والكارفازول، وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص، خاصة أولئك الذين لديهم حساسية، يمكن أن يعانون من تهيج الأغشية المخاطية بعد استخدام الزعتر.

غير آمن لمرضى ارتفاع ضغط الدم

الزعتر يمتلك خصائص رفع ضغط الدم، لذا إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فابتعد عن تناوله ، على شكل أعشاب أو زيت وكذلك شاي الزعتر.

تأثير سلبي على الغدة الدرقية

تشير الدراسات التي أجراها مجموعة من الباحثين الألمان إلى أن الزعتر قد يكون له تأثير سلبي على الغدة الدرقية، الدراسة التي نشرت في يونيو 1982 تشير إلى أن الزعتر أظهر رد فعل سلبي على هرمون الغدة النخامية الذي يحفز الغدة الدرقية، كما أن الاستخدام المنتظم للزعتر قد يؤدي إلى انخفاض مستوى هرمونات الغدة الدرقية.

تجنب الزعتر أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية

هناك احتمالات بأن النساء الحوامل قد يتعرضن لخطر الإجهاض من استخدام الزعتر، لذا يجب تجنبه أثناء فترة الحمل والرضاعة.

الإفراط فى تناول الزعتر قد يسبب السكتة القلبية

يعاني الأشخاص الذين يتناولون زيت الزعتر بإفراط من عدد من المشاكل الصحية مثل: تسارع النفس، السكتة القلبية، وحتى الغيبوبة، ومن المفترض أن الجرعة المفرطة أو الحساسية لعائلة النعناع يمكن أن يكون السبب وراء حدوث هذه الأعراض.

الالتهابات على الجلد

تشير بعض التقارير إلى أن الأشخاص الذين قاموا بوضع زيت الزعتر كمطهر لإصبع القدم يعانون من التهاب الجلد، في حين أن هذا يمكن أن يكون رد فعل تحسسي، فمن المستحسن تجنب وضع مكونات الزعتر على الجلد.