طبيبي : تطوير لقاح ثوري يعلّم جهاز المناعة كيفيّة تدمير الأورام السرطانية

ابتكر الباحثون نوعا جديدا من العلاج المناعي للسرطان، عن طريق حقن الأورام بمجموعة من المنشطات.

ويجذب العلاج التجريبي انتباه الجهاز المناعي في الجسم، لذلك يمكن للجهاز المناعي أن يذهب إلي الخلايا السرطانية ويدمرها.

وأعطى النهج العلاجي الجديد أملا للمرضى الذين يعانون من شكل متطور من ليمفوما اللاهودجكين، التي تقاوم العلاجات التقليدية، ويتم اختبار العلاج حاليا على مجموعة متعددة من أنواع السرطان العنيدة.

ويمكن وصف العلاج الجديد بأنه يحول الأورام إلى “مصانع لقاح للسرطان”، لأن جذب خلايا المناعة في الجسم إلى موقع السرطان هو طريقة تعرف باسم “in situ vaccination”، أي تجربة شيء ما في بيئته الأصلية.

ويبدأ العلاج بحقن اثنين من المنشطات المناعية مباشرة في الورم، ويقوم المنشط الأول بتجنيد الخلايا المناعية المسماة “الخلايا ذات الزوائد”، في حين يقوم المنشط الثاني بتنشيط هذه الخلايا، ما يدفع إلى توجيه الخلايا التائية للجهاز المناعي لقتل الخلايا السرطانية وترك الخلايا السليمة دون أذى.

وبمجرد التدريب على هذه الطريقة، يمكن لخلايا الجهاز المناعي الخروج إلى أجزاء أخرى من الجسم، ما يؤدي إلى قتل الخلايا السرطانية أينما واجهتها.

ووفقا للدراسة التي أجراها فريق البحث في نيويورك، والتي نشرت في مجلة “Nature Medicine”، يوم الاثنين، فقد اختبر الباحثون بالفعل العلاج على 11 مريضا يعانون من ليمفوما اللاهودجكين في المرحلة المتقدمة، في تجربة سريرية. وعقب تلك التجارب، تمكن بعض هؤلاء المرضى من التخلص بشكل كامل من الأمراض الخبيثة والشائعة التي تصيب الجهاز اللمفي، لمدة شهور أو حتى سنوات.

وأدى هذا النجاح إلى تجربتين سريريتين إضافيتين، على المرضى المصابين بسرطان الثدي أو في الرأس والرقبة.