طبيبي : ما علاقة أمراض اللثة بالخرف؟

ظهرت دراسة كورية أن أمراض اللثة يمكن أن تزيد خطر الإصابة بالخرف، أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة لدى كبار السن، إذا لم يتم علاجها.

الدراسة أجراها باحثون في كلية طب الأسنان بجامعة سيول الوطنية في كوريا الجنوبية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Journal of American Geriatrics Society) العلمية، وفق ما نشرت وكالة “الأناضول”، اليوم السبت.

وتعد أمراض اللثة من أكثر أمراض الفم انتشاراً، وتتمثل أعراضها في الاحتقان والانتفاخ ونزف الدم منها لأقل سبب، وفي مرحلة لاحقة تتشكل الجيوب اللثوية، ما يسبب رائحة الفم الكريهة.

وللتوصل إلى نتائج الدراسة درس الباحثون العلاقة بين التهاب اللثة المزمن والخرف، استناداً إلى بيانات وطنية من هيئة التأمين الصحي في كوريا الجنوبية.

وتوفر هيئة التأمين الصحي في كوريا الجنوبية فحوصات للمواطنين مرتين سنوياً لجميع المسجلين، الذين تبلغ أعمارهم 40 عاماً فأكثر، وتحتفظ بسجلات صحية مفصلة لجميع المسجلين.

وراجع الفريق بيانات 262 ألفاً و349 شخصاً تزيد أعمارهم على 50 عاماً، وكان من بين المشاركين أشخاص يعانون أمراض اللثة، وآخرون لا يعانون هذه الحالة المرضية.

وخلال فترة الدراسة التي امتدت 10 سنوات سجل الفريق الأشخاص الذين أصيبوا أو ماتوا بسبب مرض الخرف.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون التهاب اللثة المزمن لديهم خطر أعلى بنسبة 6% للإصابة بالخرف، أكثر من أقرانهم الذين لا يعانون التهاب اللثة.

وقالوا إن هذه أول دراسة تثبت أن التهاب اللثة المزمن يمكن أن يزيد خطر الإصابة بالخرف، حتى بعد أخذ سلوكيات نمط الحياة في الحسبان، مثل الابتعاد عن التدخين والكحول وممارسة الرياضة.