طبيبي : أي المياه الصالحة للشرب ..

هناك مئات القصص التي تحدثنا عن مدى خطورة شرب ماء الصنبور. وهناك أيضاً مئات القصص التي تخبرنا بأننا نضيع أموالنا تماماً عندما نشتري زجاجات المياه المعبأة. يخبروننا أن ماء الصنبور مليء بالمبيدات والتلوث، ثم يقال لنا بعد ذلك إن المياه المعبأة، إذا لم تكن حديثة التعبئة جداً، فستكون مليئة بالمواد السامة التي تنتقل إليها من الزجاجات البلاستيكية إذا لم يتم حفظها في ظروف معملية.

إذاً ما الفارق الحقيقي بين الاثنين، وأيهما أفضل بالنسبة لنا؟

الماء نفسه هو أكثر عناصر هذا الجدال أهمية. فطالما كنت تشربه، فإنك بخير حال. فشرب الماء، أياً كان مصدره، أفضل من عدم شربه على الإطلاق. لذا، إذا كان ماء الصنبور هو اختيارك، فليست هناك مشكلة. وإذا كنت لا تشرب ماء الصنبور لأنك سمعت أنه سيئ أو مضر ولكنك لا تطيق دفع ثمن المياه المعبأة، فابدأ في شرب ماء الصنبور اليوم ولا تخش شيئاً. إن فوائد التميه والنداوة تفوق كثيراً جداً أي مخاطر تشير إليها القصص أو الشائعات. وبعد أن قلنا هذا، من فضلك اقرأ قسم “ماء الصنبور” لاحقاً بعناية لترى ما يمكن أن يحتويه هذا الماء، لأنك قد تختار أن تقوم بترشيحه. الأمر يعود إليك: فأنا أهدف إلى عرض رؤية متوازنة للآراء المختلفة.

وماذا عن جميع أنواع الماء المختلفة؟

يأخذ الماء أشكالاً عديدة بخلاف ماء الصنبور، أو الماء الساكن، أو الماء الفوار. وهناك العديد من التعريفات، والفضل يعود إلى القوانين التنظيمية، فهي تفيد بالفعل:

•    ماء الشرب

•    المياه المعدنية

•    المياه المعدنية الطبيعية

•    الماء المُطَهَر

•    الماء المقطر

•    الماء الفوار

•    ماء الينابيع

•    ماء الينابيع الطبيعي

بمجرد أن تبدأ في شرب الماء بانتظام، يمكنك أن تصبح أكثر قدرة على التمييز وتبدأ في دراسة السعر، والمذاق، والمحتوى. وتماماً كما هي الحال مع أي شيء آخر، فستكون هناك أنواع تحبها من الماء وأخرى لا تحبها. فإذا كنت لم تفكر من قبل في هذا الاعتبار، يمكنك إذن أن تقوم ببعض الاختبارات المنزلية، وقد تكتشف ببساطة مذاقاً يعجبك إلى حد يجعل شرب لترين يومياً أمراً غاية في البساطة. وبشكل مساوٍ، لو أنك لم تشرب أبداً من قبل حصتك من الماء كاملة لأنك لا تحب مذاق الماء، فلا تستسلم. قم ببعض البحث والتقصي واعثر على نوع من الماء تستمتع به حقاً.

أفكار وتلميحات لتحديد مصدر الماء الأنسب لك

ماء الصنبور

المياه المعدنية الطبيعية

المياه المعبأة

بعض أنواع المياه المعبأة قد لا تكون أكثر نظافة بأي حال من ماء الصنبور المرشح. هناك العديد من الفئات والاشتراطات المختلفة والمرتبطة بعملية تعبئة الماء وبيعه كمنتج، وهي ليست دائماً بالوضوح الذي تبدو عليه.

ليست هناك قواعد أو قوانين فيما يتعلق بمحتوى المعادن، أو الأملاح المعدنية، أو الملح في المياه المعبأة. والفارق في المحتوى كثيراً ما يكون هائلاً. فإذا اشتريت بعض أنواع المياه المعبأة، فسوف تدرك تلك الاختلافات في المذاق، وسوف تفضل بعض المذاقات، ولن تستسيغ أخرى. وهذا كله يعود إلى المحتويات المختلفة لأنواع المياه المعبأة المختلفة.

ماء المائدة، وماء الشرب المعبأ، والمياه المعدنية، ومياه الينابيع، والمياه المقطرة؛ كل تلك أسماء لمستويات متفاوتة من نقاء الماء. بعضها لا يعدو ببساطة كونه ماء صنبور في زجاجة، وبعضها تم إخضاعه لاختبارات نقاء عالية وبالغة الصرامة؛ ولكن كيف يمكنك التمييز بين هذا وذاك؟

المياه المنكهة

من المؤكد أن تلك الأنواع من الماء ستكون مليئة بالسكر، والنكهات الصناعية، والمُحليات. والمياه المنكهة الوحيدة المتاحة هي المياه التي تقوم بإضافة النكهة إليها بنفسك باستخدام العصائر الطبيعية، والأعشاب، والخضراوات.

الفوار أم غير الفوار

جميع أنواع المياه التي سنوضحها فيما يلي إما تكون ساكنة وإما تكون فوارة. ثم تنقسم المياه الفوارة بعد ذلك إلى نوعين إضافيين؛ الفوارة طبيعياً والمكربنة.

فإذا كنت ترغب حقاً في شرب الماء الفوار، فإن النوع الفوار بشكل طبيعي (المكربن طبيعياً) هو الأفضل، على الرغم من أنه كثيراً ما يضيع الفوران الطبيعي وتكون هناك حاجة إلى أن يتم تعويضه قبل أن يتم تقديمه لنا من الزجاجة. حاول الالتزام بقدحين أو 3 أقداح فقط من الماء الفوار يومياً. ليس فقط لأن طبيعية “الفوران” مشكوك فيها، ولكن لأن هذا الماء يمكن أن يسبب الانتفاخ.

والنوع الآخر من الماء الفوار هو ماء ساكن تم ضخ الكربون فيه، وهذا ليس بالشيء المرغوب؛ فمن المحتمل بالفعل أن يمنع أجسامنا من امتصاص جميع الأملاح المعدنية والمواد الغذائية الموجودة في الماء. كما أنه أيضاً سيسبب الانتفاخ، بل وهناك بعض التقارير والدراسات التي تفيد أنه يمكن أن يتسبب في زيادة السليولايت!

لذا فمن الأفضل بوجه عام أن تلتزم بالماء الساكن الطبيعي الخالي من الغازات عندما تشتري المياه المعبأة.

ماء المائدة، وماء الينابيع، وماء الشرب

تلك الأنواع من الماء على نفس مستوى ماء الصنبور. عادة ما يتم تعبئة تلك الأنواع في حاوية آمنة مطهرة من أجل الاستهلاك. يتم جلب هذه الأنواع من منافذ ينابيع طبيعية أو غيرها. كما أنه يمكن ترشيحها، ويمكن معالجتها، وربما تم مزجها مع عدد من أنواع الماء الأخرى. إنك فقط تدفع لشخص ما مقابل تعبئتها وعلى أمل أنه تعامل معها بإحدى هذه الطرق.

الماء المطهر

الماء المطهر هو أي ماء تم تقطيره أو ترشيحه بواسطة الأسموزية العكسية. وهذا الماء تمت إزالة جميع المواد المغذية تقريباً منه، لذا فليس من المفيد جداً شربه. والمياه المطهرة أو المياه المقطرة مصممة للاستخدام في الغلايات أو الأدوات الكهربية لمنع تراكم القشور على الجدران الداخلية. وجميع أنواع المياه المعبأة ينبغي تخزينها بعناية واستهلاكها قبل تاريخ انتهاء صلاحيتها؛ بوقت طويل إن أمكن. والمياه التي يتم تخزينها في عبوات بلاستيكية وتتعرض لضوء الشمس قد يكون لها مذاق سيئ أو فاسد، وإذا كانت الزجاجة مفتوحة أو ارتشف منها أحدهم رشفة، فإن احتمال تكون البكتريا فيها احتمال كبير للغاية. يجب شرب الماء الموجود في الزجاجة أو استخدامه بأي صورة عندما يكون طازجاً قدر المستطاع.