عُشاق الحلويات الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

طبيبي-حذر باحثون فى دراسة حديثة من أن عشاق الحلويات هم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

لاحظ الباحثون فى جامعة “واشنطن” الأمريكية أن مجموعة من الرجال الأصحاء ارتفعت بينهم مستويات الدهون فى الدم والدهون المخزنة فى الكبد بعد استهلاكهم كميات مرتفعة من السكريات.

ونظرت الدراسة إلى مجموعتين من الرجال الذين يعانون من مستويات عالية أو منخفضة من الدهون فى الكبد، وتم تغذيتهم بنظام مرتفع فى السكريات والبعض الآخر تدنت مستويات السكريات فى نظامهم الغذائى، وذلك لمعرفة ما إذا كان مقدار الدهون فى الكبد يتأثر سلبا أو إيجابا بتناول السكريات وهل لذلك تأثيره على القلب والأوعية الدموية.

واعتمد النظام الغذائى المنخفض السكريات على ما لا يزيد على 140 سعرا حراريا من السكريات يوميا، فى حين اعتمد النظام المرتفع السكريات على 650 سعرا حراريا مأخوذة من السكريات.

وظهر على الرجال بالدراسة بعد مرور 12 أسبوعا من اتباع نظام غذائى عالى السكر، ارتفاع مستويات الدهون فى الكبد، وهى حالة تعرف باسم مرض الكبد الدهنى غير الكحولى (نافيلد)، فضلا عن حدوث تغيرات فى آلية التمثيل الغذائى للدهون المرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

وتستخدم عملية التمثيل الغذائى للدهون – وهى العملية البيو كيميائية التى يتم من خلالها نقل الدهون وتقسيمها فى الدم – من قبل خلايا الجسم.

وقال البروفيسور”بروس جريفين” أستاذ التمثيل الغذائى فى جامعة واشنطن”: “توفر نتائجنا أدلة جديدة على أن استهلاك كميات عالية من السكر يمكن أن تغير آلية تمثيل الدهون الخاصة بالإنسان، والتى من شأنها أن تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية“.

الوسوم