7 أضرار للغضب على الصحة

الحالات النفسية المختلفة التي نمر بها مثل الغضب تؤدي إلى مشاكل صحية وأمراض عديدة مثل القلب وإرتفاع ضغط الدم وغيرها.

صحتك النفسية هي واحدة من أهم مفاتيح الحفاظ على الصحة بشكل عام، فإذا شعرت بالسعادة سوف يكون لهذا تأثير إيجابي على صحتك، والعكس، إذا كنت غاضباً، فسوف يكون له تأثير سلبي على الصحة.

تعد الأضرار الصحية المرتبطة بالغضب من الأمور الخطيرة جداً، وخاصةً لمن يعانون من أمراض مثل القلب أو الضغط، ولهذا فنحن ندعوك إلى معرفة هذه الأضرار الخطيرة حتى تحاول السيطرة على نفسك أثناء الغضب.

أضرار الغضب على الصحة

فيما يلي ملخص عن أهم الأضرار الصحية الناتجة عن الغضب.

1- أمراض القلب

القلب هو أكثر عضو يتأثر بالغضب، فبسببه يمكن أن تزداد سرعة ضربات القلب لتتجاوز الحد الطبيعي، ومع إستمرار الغضب ستزداد سرعة النبضات التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالنوبات القلبية.

كما أنه أثناء الغضب يرتفع في الجسم هرمونات الكاتيكومالين (الخاصة بالإستجابة للضغط والتوتر) وهرمون نور ادرينالين (الخاص بإستثارة الخلايا العصبية في الجسم)، أربعة أضعاف النسبة الطبيعية في الدم.

وهذين الهرمونين يمكن أن يسببوا حدوث ضرر في عضلة القلب في الأجل القريب والبعيد، ويؤديان أيضاً إلى ترسب الكوليسترول على جدران الشرايين.

2- اضطرابات النوم

أثناء الغضب، تحدث إضطرابات في بعض الهرمونات بالجسم، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في النوم، وفي حالة عدم أخذ الجسم القسط الكافي من الراحة سوف يكون أكثر عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض.

من ناحية أخرى، قلة النوم وعدم الحصول على ساعات نوم كافية وبجودة جيدة من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض القدرة على التركيز، مسبباً في التراجع الأكاديمي للطلاب، والمهني للعاملين.

3- إرتفاع ضغط الدم

الإصابة بإرتفاع في ضغط الدم يمكن أن يحدث نتيجة الغضب، حيث عندما يتعرض الشخص إلى حالة غضب أو توتر، يقوم القلب بضخ مزيد من كميات الدم، وبالتالي يشكل هذا الكم حمل زائد وغير معتاد على الأوعية الدموية، ونتيجة لهذا، قد تزداد فرص الإصابة بأمراض القلب الناجمة عن إرتفاع ضغط الدم.

4- مشاكل في الجهاز التنفسي

الأشخاص المصابون بأمراض في الجهاز التنفسي مثل الربو لا يستطيعوا التنفس بسهولة في حالة الشعور بالغضب.

هذا الأمر من شأنه أن ينعكس سلباً على حالتهم الصحية ويضعهم في خطر الإصابة بنوبة الربو.

5- صداع الرأس

الغضب يزيد من نبضات الأوعية الدموية في الرأس مما يؤدي للإصابة بالصداع الحاد.

كما أن الغضب يؤدي إلى إنقباض بعض عضلات الرأس والرقبة، مما يتبعه شعور بأن هناك حزام مشدود حول الرأس.

6- السكتة الدماغية

تحدث السكتة الدماغية عندما تتمزق الأوعية الدموية في الدماغ، مما يعيق إمدادات الدم إلى جزء من الدماغ، وهذا يمكن أن يحدث في حالات قليلة من الغضب الشديد.

ليس هذا وحسب، فالإصابة بالسكتة الدماغية يمكن أن تؤدي لحدوث شلل فوري في الجسم.

7- تأثيرات سلبية على الجلد

حينما تشعر بالتوتر والغضب، يقوم الجسم بإفراز الكورتيزول، بالإضافة إلى هرمونات أخرى تزيد من إنتاج الدهون التي تظهر على الجلد على هيئة حبوب، وتسهل تسلل المواد المسببة للحساسية إلى الجلد مثل الإلتهابات الجلدية والصدفية.

كما أن الغضب الزائد يؤدي إلى تقليل كمية هرمون الجلايكورتيكويدات الذي يساهم في تكوين الكولاجين الهام للبشرة، وبهذا تزداد فرص ظهور التجاعيد مبكراً.

كيفية التعبير عن الغضب بطرق صحية

الطريقة الأفضل للحفاظ على صحتك هي بالسيطرة على الغضب، وبإمكانك القيام بذلك من خلال:

إذا فقدت السيطرة على غضبك، فلتذهب بعيداً عن المكان الذي حدث فيه الموقف حتى تهدأ.

قم بممارسة أي نشاط جسدي مثل الركض أو بعض الرياضات الخفيفة.

تقبل مشاعر الغضب كونها جزء لا يتجزأ من حياتك.

معرفة السبب الأساسي للغضب يساعدك في محاولة الوصول إلى إستراتيجيات للتعامل معه.

حاول ممارسة الاسترخاء والتأمل أو اليوغا.

تحدث مع شخص قريب منك للتنفيس عن المشاعر السلبية المتراكمة بداخلك.

الوسوم