حقائق مفاجئة حول صحة العظام!

1. العظام حية!

لقد اعتدنا على التفكير في عظامنا على أنها شيء جامد، مثل الحجارة، ولكن الواقع يقول شيئاً مغايراً، فعظامنا حية. تعمل مجموعة من الخلايا على إنتاج عظام جديدة، في حين تقوم مجموعة ثانية بالتهامها، وهذه الحرب اللانهائية بين المجموعتين هي عملية بناء العظام. بفضل هذه العملية، يتم إعادة بناء العظام من جديد بعد حدوث أية كسور فيها. تنمو العظام بوتيرة سريعة خلال مرحلة الطفولة ويحدث لها ترقق في وقت لاحق من الحياة، عندما تبدأ المجموعة المدمرة بالفوز.

2. حافظوا على رصيدكم في بنك العظام كبيراً

تريدون تقوية عظامكم؟ ابدأوا بتوفير الرصيد الكافي في بنك العظام من اليوم! فالرياضة، ورفع الأثقال، والركض وتقريباً كل نشاط اخر يحرك العضلات يؤدي لأن تصبح عظامكم أقوى. فكروا في عظامكم كاستثمار على المدى الطويل – كلما استثمرتم أكثر قبل سن ال 30، كلما كانت عظامكم أقوى في سن متقدمة، عندما تميل العظام للبدء بالترقق. إذا كان لديكم رصيد كبير في “بنك العظام” قبل أن تبدأ العظام بالترقق، فلن تصلوا إلى حالة النقص، التي قد تجعلكم أكثر عرضة لخطر الكسور.

3. الدورة الشهرية غير منتظمة؟ مشكلة في صحة العظام!

عندما تكون الدورة الشهرية غير منتظمة، لا يتم إفراز الهرمونات العادية، ويبدأ الجسم بمحاكاة ما يحدث في سن اليأس، الأمر الذي يمكن أن يؤدي لترقق العظام. وقد يتسبب فقدان الشهية، على وجه الخصوص، بعدم انتظام دورة الشهرية. في الواقع، إذا توقفت الدورة الشهرية لديكن، أو كانت غير منتظمة، فهذا يحاكي وصولاً مبكراً لسن اليأس في العشرينات أو الثلاثينات من العمر، بدلاً من حدوثه بشكل طبيعي في الأربعينات أو الخمسينات من العمر. كما يؤدي انخفاض مستوى هرمون الاستروجين إلى تسارع عملية بناء العظام واختلال التوازن. لذا، انتبهن للدورة الشهرية جيداً لتحافظن على عظامكن.

4. العظام هي خلايا تخزين

تحتاجون القليل من المعادن؟ توجهوا لعظامكم. إذا كنتم بحاجة إلى المزيد من الكالسيوم، كما هو الحال لدى المرضعات، يقوم الجسم بتحرير الكالسيوم من مخزنه في العظام في عملية تساعد الطفل ولا تلحق الضرر بالأم. المشكلة الوحيدة في هذه العملية هي قدرة مواد سامة مثل الزئبق، في بعض الأحيان، على الوصول الى خلايا التخزين هذه. مع ذلك، فان احتمالات تراكم كميات كبيرة من المواد الضارة ضئيلة.

5. الكحوليات تضر بصحة العظام

يمكن أن يؤدي استهلاك الكثير من الكحول إلى تضرر الكبد والدماغ وأعضاء أخرى في الجسم، وقد تتسبب الكحول كذلك بمشكلة خطيرة لعظامنا. اذ من الشائع انتشار ترقق العظام في الأشخاص الذين يشربون كميات كبيرة من الكحول. هذه العملية قد تؤدي لترقق العظام، المرض الذي يؤدي الى هشاشة العظام.

6. الدهون في منطقة البطن تضعف كثافة العظام

تختلف الدهون التي تظهر في منطقة البطن عن تلك التي تظهر في مناطق أخرى من الجسم مثل الفخذين أو الأرداف، فهي نشطة جدا من الناحية الأيضية وتنتج هرمونات قد تزيد من الالتهابات في الجسم – مما يؤدي في نهاية المطاف لترقق العظام.

7. اسألوا طبيب الأسنان

قد يحدث ترقق العظام  في كل مكان في الجسم، وليس الفك في مأمن عن ذلك. إذا أصيب الفك بالضعف، قد تكون النتيجة هي تساقط الأسنان أو تراجع اللثة. ويستطيع أطباء الأسنان تشخيص مشاكل كثافة العظام، وفقا لصور الأشعة السينية العادية ومشاكل صحية أخرى.

طعام خالي من الكالسيوم؟ هذا لا يعني أنه غير صحي للعظام!

في العادة تساعد الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الخضروات الورقية واللوز وبذور السمسم على بناء العظام، وتحافظ على كثافتها وصحتها. ومع ذلك فقد اتضح أن الفواكه والخضروات التي لا تحتوي على الكالسيوم، تساعد أيضاً العظام، فهي تزيل الأحماض الموجودة في الجسم التي قد تلحق الضرر بالعظام.

9. المكملات الغذائية؟ لا يوصى بها كثيرا

يوصي الخبراء بالحصول على الكالسيوم من مصادره الطبيعية، بدلا من المكملات الغذائية المختلفة. فالكميات الزائدة من الكالسيوم، التي تأتي عادة من المكملات الغذائية، يمكن أن تؤدي لتكوين حصى الكلى كما تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب. توفر التغذية الصحية، التي تحتوي على الخضروات الورقية وبذور السمسم (الطحينة) واللوز والتوفو والبقدونس وغيرها، لكم كل كمية الكالسيوم التي تحتاجون إليها.

10. احتمالات الإصابة بكسر في الورك اكبر من احتمالات الاصابة بالسرطان

على الرغم من أن السرطان يقلق الكثير من النساء، الا ان احتمال تعرض المرأة لكسور وإصابات متعلقة بهشاشة العظام اكبر. في الواقع، فإن فرص التعرض لاصابات ناجمة عن هشاشة العظام تساوي فرص الإصابة بسرطان الثدي والمبيض وسرطان الرحم مجتمعة. قد يغير كسر في عنق الورك، وهو أمر شائع لدى الأشخاص فوق سن 65، حياة المصاب الى الأسوأ وقد يشكل خطرا أكبر من السرطان، بل ان كثيرين لا يتمكنون من التغلب على الصدمة الجسدية الحاصلة نتيجة الكسر ويحتاجون إلى كرسي متحرك لبقية حياتهم. فاذا كان من الممكن وبسهولة المحافظة على العظام وتجنب هذا كله، فلم لا؟

11. الكسور لا تقوي العظام

“ما لا يقتلك يجعلك أقوى” – قد تنطبق هذه المقولة على الكثير من الأمور، الا انها تقف كسيرة الخاطر عندما يتعلق الأمر بعظامنا. عندما يكسر العظم، فانه لا يقوى نتيجة للصدمة، ولكنه مع ذلك يمكن أن يعود إلى ما كان عليه قبل الكسر. حتى في حالة الكسور الناتجة عن مرض هشاشة العظام، تكون العظام قادرة على التعافي والعودة إلى ما كانت عليه قبل الكسر.

12. يبدو أن باباي لم يبالغ!

يعد السبانخ من أغذية العظام المفضلة، اذ يزود العظام بوجبة رائعة من الكالسيوم. ويوفر السبانخ المطبوخ لكم 25٪ من الجرعة اليومية المطلوبة من الكالسيوم، بالإضافة الى العناصر الغذائية الرائعة الأخرى من حديد وفيتامين A وألياف غذائية.

الوسوم