علاج ألم الاسنان في حالات الطوارئ

طبيعة إصابات الأسنان متنوعة، بدءاً من الشقوق الطفيفة في التاج التي لا تتطلب علاج ألم الأسنان، مروراً بالصدمات القوية التي يمكن أن تحرك السن من مكانها، وحتى الكسور المعقدة وفقدان الأسنان الذي يتطلب تلقي علاج حالات الطوارئ في عيادة الأسنان.

زعزعة السن

زعزعة السن، هي الحالة المميزة لمعظم الاصابات الناجمة عن الألعاب الرياضية أو الضربة المباشرة. في حالة الصدمة، فإن السن تكون حساسة ولمجرد لمسة خفيفة يثار الشعور بالألم. أحيانا يظهر أيضا نزيف في مكان قريب من اللثة. في هذه الحالة، من المفضل التوجه الى عيادة الأسنان، حيث يقوم الطبيب بإجراء صورة لنفي وجود ضرر لجذر السن. إذا أصبحت السن تتحرك بعد الضربة، فيتم اجراء تثبيت بسيط للأسنان المجاورة بواسطة خيط معدني لمدة اسبوع تقريبا. خلال هذه الفترة يوصى بتجنب الأطعمة الصلبة والحفاظ على غسل الفم بالماء الملح يوميا.

كسر الأسنان

إذا كانت الضربة قوية جدا، فيمكن أن تكسر السن. يمكن أن يظهر الكسر في منطقة التاج، أو الجذر، الموجود في داخل العظام. في معظم الحالات، هذا الكسر يكشف تجويف اللب داخل السن، مما يستدعي اجراء علاج قناة الجذر الكامل. في كل حالة، يجب التوجه الى عيادة الأسنان لإكمال النقص الجمالي للسن ولمنع إصابة الأنسجة اللينة من حافة الكسر الحادة.

فقدان الأسنان

اصابات من أنواع مختلفة، عادة تلك التي تحدث بسبب ضربة بسرعة عالية، قد تؤدي لقلع السن من مكانها. في هذه الحالة، من المهم بصفة خاصة العثور على السن المتضررة والحرص على عدد من الشروط التي تمكن من نجاح عملية زرع السن مرة أخرى في الفم. يوصى بوضع السن في وعاء  يحتوي على الحليب أو اللعاب، لأن هذه السوائل توفر للخلايا المتبقية على السن فرصة أفضل للعيش ومن ثم إعادة استيعابها من جديد في العظم.على أي حال، ممنوع فرك السن بفرشاة الأسنان لتنظيفه. فيجب أن نتذكر، انه على الرغم من أن النزيف هو أمر شائع في هذه الحالة، فانه عادة ما يخفف مع سوائل الفم ولذلك يبدو شديدا وأكثر تهديدا من الوضع الفعلي.

مع السن يجب الوصول في أسرع وقت ممكن إلى عيادة الأسنان لإعادة زرعه، التصوير والتثبيت. للأسف، على الرغم من إعادة الزرع، فإن السن تحتاج لعلاج قناة الجذر عادة في غضون بضعة أسابيع.

كسر الفك

كسر الفك هي حالة مؤلمة  يمكن أن تكون حتى مهددة للحياة. عادة ما يحدث كسر الفك بعد السقوط من ارتفاع عالي، ضربة قوية أو حادث طرق. نظرا لقرب الفك من الأعصاب والأعضاء الهامة (العين، الجهاز التنفسي )، يجب علاج الكسر دون تأخير في أحد المستشفيات. يتم تشخيص الكسر عادة بواسطة الأشعة السينية أو المقطعية ويثبت وفقا لموقعه وحدته. في بعض الحالات، تكون هناك حاجة لعملية جراحية لالتئام العظام المكسورة وفترة الشفاء تستغرق عدة أشهر.

اذا لمن يجب التوجه؟

في حالات الإصابات والكسور المعقدة، يجب التوجه إلى غرفة الطوارئ في المستشفى. الطبيب المتخصص في جراحة الفم، الوجه والفكين يجري  تقديرا لمدى خطورة الوضع. وإذا لزم الأمر، فانه يجري فحص تصوير ال CT أو التصوير بالموجات فوق الصوتية، ويعطي علاجا أوليا مهدئا مثل وضع الضمادات، الجبيرة والمضادات الحيوية.

الوسوم