هل حقا الاكل نتيجة “الجوع العاطفي” قد يعزز نفسيتك؟

منذ فجر طفولتنا، ونحن نكتسب عادات مختلفة متعلقة بالاكل والتغذية، والتي لها جوانب عديدة، منها اجتماعية وكذلك عاطفية. كل تجمع اجتماعي، عائلي، او اي حدث يجمع الناس ببعضها، يرافقه الاكل والشرب. حتى عندما عبرنا كأطفال عن احساس ما بعدم الرضا، عن حزن او ضيق، اعتادوا على استخدام الحلوى او اي غذاء مدلل لمواساتنا. بهذه الطرق، تعلمنا ربط الاكل لاحتياجات عاطفية- سيكولوجية، والتي تتجاوز الاحتياجات الفسيولوجية.

تناول الاكل بالعقل وليس بحسب مشاعرك

الجوع العاطفي لا ينبع من الحاجة لسد جوع جسدي بقدر ما هي حاجة لاشباع جوع عاطفي. تتم معالجة مشاعر كالغضب واليأس، الشعور بفقدان السيطرة، الشعور بعدم التقدير، القلق، الاجهاد والملل والشعور بالوحدة عن طريق التغذية العاطفية ، بحيث يتم تلقي الشعور بالمواساة والتعزية عن طريق تناول الطعام.

نفسر بشكل خاطئ الجوع العاطفي كجوع جسدي بحيث ننجر وراء تناول الاكل بطريقة غير مضبطة والتي ترافقها مشاعر الذنب والاحباط بعد الفعل. مشاعر كهذه تعيد خلق الحاجة لاشباع الجوع الجسدي بدلا من الروح، بحيث يمكنها ادخالنا الى حالة دوار صعبة التخطي. بامكان مسار كهذا تطوير اضطرابات الاكل.

الجوع العاطفي، يعزي، ويعتبر كألية لادارة والتحكم بالعواطف من خلال استخدام الطعام لتهدئة الذات. يستخدم الاكل كأداة لالهاء الذات عن حالتها وعواطفها السلبية كما انه يطلق مادة مهدئة. انواع الغذاء المستهلكة عند تناول الاكل من حاجات عاطفية، تقول الاغلبية انها انواع غذاء تحتوي على الكربوهيدرات، الدهون والسكريات، بحيث تؤدي الى تحرير مادة السيروتنين بالدماغ التي بدورها تجلب شعورا بالاسترخاء وتحسن من المزاج عادة لمدة قصيرة.

العلاقة بين الاضرابات النفسية والسمنة

اقر بحث نشر في سنة 2009 بمجلة علمية بريطانية للطب BMJ بأن هناك علاقة بين الحالة النفسية والسمنة، بحيث ان اضطرابات نفسية شائعة مثل حالات القلق والاكتئاب، تعزز من احتمال الازدياد بالوزن. اجري البحث لمدة 19 سنة وتضمن 4363 مشتركين معدل اعمارهم كانت 44 سنة عند بداية اشتراكهم  بالبحث.

اجريت فحوصات نفسية وجسدية كذلك تعديلات في بداية البحث وخلاله، لكي يتم عزل العوامل الخارجية، مثل تناول مضادات الاكتئاب، والتي قد تسبب زيادة في الوزن. عكست معطيات البحث صورة دراماتيكية، بحيث اظهرت ان المشتركين الذين عانوا من اضرابات نفسية متكررة، تزداد احتمالات الازدياد بالوزن بشكل ملحوظ مقابل المشتركين الذين لا يعانون من اضطراب نفسي. استنتاج الباحثون هو ان الاضطراب النفسي قد تسبب الازدياد بالوزن. ومع ذلك لا تزال العلاقة غير واضحة، ولكن يبدو ان الاضطرابات النفسية تؤثر على زيادة الوزن، وظاهرة السمنة قد تؤثر على الحالة النفسية.

النشاط البدني المهدىء والاسترخاء، قد يكونان الحل !

اقر بحث علمي اخر نشر في المجلة العلمية للجمعية الامريكية للتغذية(Journal of the American Dietetic Association). والذي اجري بمسشفى سان جياوسبة في فربانيا بايطاليا ان النشاط الرياضي يهدئ، ويؤدي الى التقليل من الجوع العاطفي، في وسط النساء التي تعاني من السمنة. فحص البحث العلاقة بين التوتر النفسي (الاجهاد) وعادات الاكل التي تسبب لزيادة في الوزن. افادت 60 امراة تعاني من السمنة بسبب  عادات الجوع العاطفي ، و تتلقى العلاج في المستشفى. تم تجميع وفحص معطيات الوزن، سلوكيات اضافة الى معلومات نفسية عن المشاركات، كما انه تم تقسيمهن بطريقة عشوائية لمجموعتين. المجموعة الاولى تلقت علاجات اساسية تمنح من قبل المستشفى. بينما تم علاج المجموعة الثانية عن طريق نشاطات بدنية مهدئة، التخيل الموجه بالاضافة الى اجهزة Mp3 واجهزة تحاكي الواقع، لتوفير الشعور بالاسترخاء والراحة. اظهرت نتائج الدراسة صورة متفائلة بالنسبة للنساء التي تعاني من السمنة ومن الجوع العاطفي. بعد 3 اشهر من متابعة المشتركات، وجد ان النشاطات البدنية المهدئة كانت ناجعة في التقليل من اعراض الاكتئاب والقلق، وكما في التقليل من تكرر ظاهرة الجوع العاطفي، كذلك تحسين الثقة بالنفس بالاضافة الى منح الشعور بالسيطرة عند تناول الطعام.

استنتج الباحثين ان التوتر والمشاعر السلبية  تشكلان عاملان اساسيان اللذان يؤثران على الافراط في الاكل، النابع من احتياجات عاطفية، عند الاشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد والسمنة.

النشاط البدني يخفف من التوتر

تدرج هذه الدراسة مع دراسات اخرى، التي تشير ان عملية الاكل تعتبر كنشاط فعال، والتي تحفز انظمة جسدية وروحية وتتاثر بها. لكي نتجنب الجوع العاطفي الغير ضروري،والذي قد يؤدي للسمنه، والاحباط والاكتئاب.

وفي الخطوة الاولى يجب تمييز الحالة التي قد نشعر بها بأننا بحاجة الى الاكل كتعويض عن احساس عاطفي سلبي لكي نوجهها الى قنوات ايجابية ومحررة.

من المفضل تخفيف التوتر بكل الوسائل الممكنة وطبعا عن طريق النشاط البدني، كل شخص حسب ما يلائمه. ممارسة النشاط البدني ينشط الجهاز الهرموني، والذي يؤدي الى زيادة بمستوى الادرينالين والاندرفينيم بالجسم كما انه يؤدي الى تحرير السيروتونين الذي يخلق شعورا بالراحة والارتخاء كما انه يخفف التوتر والقلق ويحسن من المزاج العام. اضافة الى ذلك تساهم الرياضة في زيادة الثقة بالنفس كما انها تمنح الذات الاحساس بالقيمة.

الغذاء لتخفيف الضغط

كما ومن الموصى استهلاك انواع الاغذية التي من شأنها التخفيف من الاجهاد والتوتر النفسي، وتحسن المزاج وتقوي من صحة الجسم. مثل : الخضار والفواكه، الغنية بالفيتامينات ومضادات الاكسدة، خاصة بفيتامين C و E، الموجودين بوفرة في الحمضيات، التوت، الكيوي، البندورة، والخضروات الخضراء ، مما يساعد الجسم على تحييد الجذور الحرة، بالذات في حالات التوتر والقلق، كما وتقوي جهاز المناعة.

استهلاك الكربوهيدرات المعقدة مثل الخبز، الارز، البطاطا والحبوب الكاملة يزيد من مستوى السيروتونين والنيروفرنين بالدم وتؤدي الى الاحساس بالشبع، الاسترخاء وتحسن من المزاج. كذلك ينصح باستهلاك مأكولات ساخنة مقابل الماكولات الباردة بفضل منحهم الشعور بالاسترخاء. كما انه مفضل المواظبة على شرب سوائل كثيرة وشرب الشاي ومخلوطات من البابونج ونبات الجنسنج، التي تساعد على الاسترخاء والتخفيف من الشعور بالتوتر. بالمقابل، يوصى بتجنب الكربوهيدرات البسيطة، القهوة بالذات والكفايين عامة، التي قد تزيد من الشعور بالتوتر والقلق.

كيف تسيطر على السعرات الحرارية؟

– حاول دائما كتابة وتسجيل ما تأكله خلال اليوم، حيث يساعد ذلك على متابعة وضبط الكميات والساعات التي نأكل فيها.

– من الممكن اختيار ما هو  قليل السعرات الحرارية، مثل شوربة الخضروات، السلطة وغيره من اجل التغلب على الاندفاع العاطفي الى الاكل غير المنضبط.

– لاجل اعتماد انماط اكل صحيحة، من الممكن استشارة اخصائي\ة تغذية للمساعدة في اكتساب عادات تغذوية صحيحة.

– من المهم الحفاظ على بيئة داعمة،ومحاولة عدم ايجاد انواع الاغذية المفضلة مثل الحلويات والشوكلاته  قريبه منك وفي المنزل، والتي بامكانها ان تؤدي الى اكل غير منضبط .

ختاما، الجوع العاطفي النابع بسبب الاحتياجات العاطفية المترجمة الى اكل غير منضبط، لا يمنح استجابة حقيقية لمشاعرنا وانما قد يجر مشاعر الاحباط كما انه يحافظ على مزاج سلبي. من الممكن تحسين وتخطي عوارض هذه الظاهرة عن طريق تبني اسلوب حياة صحي يشمل نشاط جسدي وتغييرعادات الاكل الغير صحية، ويفضل ان يتم ذلك عادة باشراف اشخاص ذوي خبرة.

الوسوم