التدخين: التدخين يضاعف من حدوث خطر الموت المفاجئ

ضمن بحث عن التدخين نشر في جميع أنحاء العالم في ديسمبر الماضي أظهر أن التدخين يزيد من خطر حدوث الموت المفاجئ لدى النساء بسبب أمراض القلب التي لا تظهر أعراضها. ومع ذلك، فإن الإقلاع عن التدخين يقلل من هذه المخاطر مع مرور الوقت.

خطر جديد ينضم الى العديد من المخاطر التي ينطوي عليها التدخين. في بحث عن التدخين نشر في شهر ديسمبر، يتضح أن التدخين يضاعف من مخاطر حدوث الموت المفاجئ لدى النساء. لا شك أن هذه المعلومات مثيرة للقلق ومخيفه جدا ولكن مع ذلك نشرت أيضا معلومات مهدئه قليلا – فالإقلاع عن التدخين يقلل من خطر حدوث الموت المفاجئ وخطر الإصابة بأمراض القلب وأمراض أخرى.

مصطلح ” الموت المفاجئ ” يشير الى الموت نتيجة لتوقف عمل القلب بسبب الانخفاض في ادائه الناجم عن تصلب الشرايين، قصور القلب وغيرها من المضاعفات التي قد تحدث نتيجة للتدخين ونمط الحياة غير الصحي. الموت المفاجئ الذي يحدث نتيجة لتوقف عمل القلب يؤدي لحوالي 400،000 حالة وفاة في الولايات المتحدة سنويا.

اكتشف الباحثون في نهاية البحث عن التدخين أن خطر حدوث الموت المفاجئ لدى النساء المدخنات أعلى بـ 2.5 مرة بالمقارنة مع النساء غير المدخنات. كلما طالت فترة التدخين فان الخطر يصبح أكبر. ومع ذلك، فمن المهم أن نتذكر أن هذا الضرر هو عكسي- الإقلاع عن التدخين يقلل من الخطر بشكل كبير مع مرور الوقت. مع ذلك، فالخطر لا يقل بنفس الوتيرة لدى النساء اللاتي أصبن بمرض القلب نتيجة للتدخين. لدى هؤلاء النساء، فان الخطر يقل فقط بعد 15-20 سنة من الاقلاع عن التدخين.

يقول الباحثون ان العديد من النساء لا يعرفن عن مشكلة القلب الموجودة لديهن بسبب التدخين، وهي تكشفت فقط بعد وقوعها عند تشريح الجثة بعد الوفاة. لذلك فمن المهم أن نعرف عن وجود هذا الخطر حتى إذا لم يكن هناك أي أعراض تشير إلى الإصابة بأي نوع من أمراض القلب.

للنيكوتين أثرين سلبيين على صحة القلب لدينا:

• قد يؤدي النيكوتين لاضطرابات في وتيرة ضربات القلب والتسبب بالتالي بالموت المفاجئ.

• دخان السجائر يمكن أن يؤدي لتندب أنسجة القلب – هذا التأثير قد يستمر أيضا لفترة طويلة بعد الإقلاع عن التدخين ويؤدي في النهاية إلى الموت المفاجئ.

كيف تم اجراء هذا البحث عن التدخين؟

أشترك في هذه الدراسة 101،018 من النساء المدخنات والغير مدخنات حيث قام الباحثون بمتابعتهن لمدة 30 عاما. خلال هذه السنوات، توفيت 351 امرأة بسبب مشاكل في القلب أدت إلى الموت المفاجئ. وجد الباحثون الذين فحصوا حالات الوفيات هذه بأن التدخين كان هو السبب الرئيسي الذي أدى لحدوثها. وأظهرت النتائج أيضا أن تدخين 1-14 سيجارة في اليوم يزيد من خطر حدوث الوفاة بـ 2.5 مرة نتيجة للموت القلبي المفاجئ مقارنة بالنساء اللاتي لم يدخن على الإطلاق.

 نتائج أخرى من البحث عن التدخين:

• خطر حدوث الموت المفاجئ يزيد بنسبة 8 ٪ سنويا لدى النساء المدخنات.

• خطر حدوث الموت المفاجئ أعلى بثلاثة أضعاف لدى “المفرطات في التدخين” اللاتي يدخن 25 سيجارة أو أكثر يوميا بالمقارنة مع النساء اللاتي لا يدخن على الإطلاق.

• خطر حدوث الموت المفاجئ هو أعلى بـ 2.5 مرة لدى النساء اللاتي يدخن منذ 35 سنة وأكثر بالمقارنة مع النساء اللاتي لم يدخن على الإطلاق.

من دون أدنى شك أن هذه الدراسة مهمة جدا لأنها تظهر أن النساء المدخنات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب التي يمكن أن تسبب الموت المفاجئ حتى لو لم يعانين من أي أعراض على الإطلاق، ولا يعين الخطر الخفي المحدق بهن. الكثير من النساء يعتقدن أن أمراض القلب تظهر أعراضها دائما بوضوح وعندها يمكن الاقلاع عن التدخين ولكن تبين أن ذلك غير صحيح على الاطلاق. أمراض القلب يمكن أن تتطور في الجسم على مدى سنوات عديدة، وتؤدي في نهاية المطاف للموت المفاجئ دون أن تترك أي فرصة لعلاج هذا المرض والشفاء. النساء والرجال على حد سواء يجب ألا ينتظروا حتى ظهور الأعراض وانما يجب عليهم التوجه للفحص لدى طبيب القلب من فترة الى أخرى للكشف عن مشاكل القلب وبالطبع ينصح بالتوقف عن التدخين.

الوسوم