الفيتامينات والمعادن: هل لها دور في الوقاية من السرطان؟

لفهم دور الفيتامينات في الوقاية وتقليل خطر الاصابة بمرض السرطان علينا ان نتعرف على الجذور الحرة free radicals وهي مصادر نشطة للاوكسجين تنتج في الجسم. حيث يمكن لخلايا الجسم أن تتعرض لهذه الجذور الحرة وأن تتأكسد مما قد يضر الخلايا. وهناك ايضاً عوامل خارجية تزيد من الجذور في الجسم الحرة كالاشعة، التلوث الهوائي والتعرض لمادة الاسبست والتدخين. وتعتبر زيادة الجذور الحرة بالدم ذات تداعيات  خطيرة جداً، اذ انها مسؤولة عن تسريع عملية الشيخوخة، زيادة خطر الاصابة بامراض القلب وحتى السرطان.

لذا فان تناول بعض العناصر الغذائية من فيتامينات ومعادن ومواد مغذية لمواجهة هذه الجذور الحرة يكمن في قدرتها على العمل كمضادات للاكسدة. بالتاللي من الممكن ادراجها ضمن حميتك الغذائية لتعزيز مناعتك والعمل على الوقاية من السرطانات!

وأهم هذه الفيتامينات والمعادن والمواد المغذية التي قد تبطىء السرطان او تعمل على الوقاية منه، والتي اشتهرت بكونها مضادات أكسدة قوية، ما يلي:

يعد فيتامين E أحد مضادات الاكسدة القوية والمهمة لجهاز المناعة ونقصه يؤثر سلباً عليها، فقد وجدت بعض الدراسات ان تناول جرعات يومية كافية منه تساهم في زيادة استجابة الجهاز المناعي للأمراض. اذ انه يعمل على تحفيز انتاج الخلايا الطبيعية القاتلة التي تكافح العدوى والخلايا السرطانية. الا أن دراسات حديثة أكدت مدى أهمية الاهتمام بتناول المقدار اليومي الموصى به من هذا الفيتامين ودون زيادة او نقصان، حتى لايكون له أي تأثير عكسي وسلبي على الصحة. واهم مصادره هي الزيوت النباتية مثل زيت الزيتون، المكسرات، الافوجادو والخضراوات الورقية.