تخزين حليب الثدي: ما ينبغي وما لا ينبغي!

قبل سحب حليب الثدي أو نقله، اغسلي يديك بالصابون والماء. بعد ذلك، خزني الحليب المسحوب في زجاجة نظيفة مزودة بغطاء محكم مصنوعة من الزجاج أو البلاستيك الصلب وخالية من ثنائي الفينول “أ” (BPA). يمكنك أيضاً استخدام أكياس بلاستيكية مصممة خصيصاً لجمع الحليب وتخزينه.

ومع ذلك، يمكن أن تتمزق أكياس تخزين حليب الثدي أو يحدث بها تسرب أو تتعرض إلى التلوث بسهولة أكبر مقارنة بالحاويات أو الأوعية ذات الأسطح الصلبة. ولمزيد من الحماية، ضعي الأكياس في حاوية من البلاستيك الصلب المستخدمة لتخزين الطعام بحيث تكون مزودة بغطاء محكم الغلق.

لا تخزني حليب الثدي في بطانات الزجاجات المستخدمة لمرة واحدة أو في أكياس بلاستيكية مصممة للاستخدام المنزلي العام.

باستخدام الملصقات والحبر غير المتأثرين بالمياه، ضعي ملصقاً على كل حاوية محدداً عليه تاريخ سحب اللبن من الثدي. وإذا كنت تخزنين الحليب المسحوب في مرفق رعاية الطفل الذي يتولى عناية طفلك، فأضيفي اسم طفلك على الملصق. ضعي الحاويات في نهاية الثلاجة أو المجمد، حيث تكون درجة الحرارة في أقل مستوى لها. وإذا لم تكن لديك ثلاجة أو مجمد، فخزني الحليب مؤقتًا في مبرد معزول.

املئي كل حاوية بالحليب الذي سيحتاجه طفلك للرضعة الواحدة. يمكنك البدء بمقدار من أوقيتين إلى 4 أوقيات (من 59 إلى 118 ميلليلتر)، ثم يمكنك بعدها ضبط الكمية حسب الحاجة. فكّري كذلك في تخزين كميات أقل ــــ تتراوح من أوقية إلى أوقيتين (من 30 إلى 59 ميلليلتر) ــــ تحسباً لموقف غير متوقع أو عند تأخر الرضاعة المنتظمة. يتمدد حليب الثدي عندما يتجمد، ولذا تجنبي ملء الحاويات حتى حافتها.