النفخ والتجشؤ والغازات المعوية: كيفية تجنبها

يمكن أن يسبب الانتفاخ والتجشؤ والغازات وآلام الغازات الشعور بالإحراج وعدم الراحة. سنوضح فيما يلي الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه العلامات والأعراض وما يمكنك فعله للوقاية منها.

عندما لا تخرج الغازات من خلال التجشؤ أو إطلاق الريح، فهي تتراكم في المعدة والأمعاء وتؤدي إلى الانتفاخ. وعندما يحدث الانتفاخ، قد يشعر الشخص بألم في البطن أيضًا وتتفاوت حدة الألم من خفيفة وفاترة إلى حادة وشديدة. وقد تخف شدة الألم عند إخراج الغازات أو التبرز.

قد يكون الانتفاخ مرتبطًا بما يلي:

• تناول الأطعمة الدهنية والتي يمكنها تأخير تفريغ المعدة والتسبب في الشعور بالامتلاء مع عدم الراحة

• تناول المشروبات الغازية أو الأطعمة الغازية

• الأكل بسرعة كبيرة أو الشرب باستخدام الشفاطة أو مضغ العلكة أو مص الحلوى، حيث تؤدي هذه العوامل إلى ابتلاع الهواء

• الضغط النفسي أو القلق

• التدخين

• إصابة الجهاز الهضمي بعدوى أو انسداد أو مرض

• متلازمة الأمعاء المتهيجة، وهي حالة تتصف بألم أو تقلص في البطن وتغيرات في وظيفة الأمعاء

• حالات مثل الداء البطني أو عدم تحمل اللاكتوز والتي فيها تكون الأمعاء غير قادرة على هضم مكونات معينة من الطعام أو امتصاصها

للحد من الانتفاخ، قد يكون من المفيد الحد من كمية الأطعمة المنتجة للغازات المتناولة. تسبب العديد من الكربوهيدرات إنتاج الغازات، وتسهم العناصر التالية في هذا الأمر بشكل شائع:

• الفول

• البروكلي

• كرنب بروكسل

الكرنب

• المشروبات الغازية

• القرنبيط

• العلكة

• الفواكه مثل التفاح والخوخ والكمثرى

• الحلوى الصلبة

• الخس

• الحليب ومنتجات الحليب

• البصل

• الكحوليات السكرية التي توجد في الأطعمة الخالية من السكر (السوربيتول والمانيتول والزيليتول)

• الأطعمة ذات الحبوب الكاملة.

التجشؤ هو طريقة الجسم في التخلص من الهواء الزائد الموجود في المعدة. وهو رد فعلي طبيعي يسببه ابتلاع الهواء. وقد تبتلع الهواء إذا كنت تتناول الطعام أو الشراب بسرعة كبيرة أو تتحدث أثناء الأكل أو تمضغ العلكة أو تمص الحلوى الصلبة أو تتناول المشروبات الغازية أو تدخن.

وقد يحدث الأمر ذاته نتيجة ارتداد حمض المعدة أو مرض الارتجاع المعدي المريئي. إذا ارتد حمض المعدة صاعدًا إلى المريء، فقد تبتلع ريقك بشكل متكرر لإزالة المادة الحمضية، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى ابتلاع مزيد من الهواء وازدياد التجشؤ.

يبتلع بعض الأشخاص الهواء باعتبارها عادة عصبية وليس عند الأكل والشرب فحسب. وفي حالات أخرى، قد يكون التجشؤ مرتبطًا بالتهاب في بطانة المعدة (التهاب المعدة) أو عدوى ببكتيريا الملوية البوابية، وهي البكتيريا المسؤولة عن التسبب في بعض أنواع قرح المعدة.

يمكن الحد من التجشؤ عن طريق:

• تناول الطعام والشرب ببطء: إذا تمهلت في تناول الطعام والشراب، فقد يساعدك هذا على ابتلاع كمية هواء أقل.

• تجنب المشروبات الغازية والجعة: فهي تطلق غاز أكسيد الكربون.

• امتنع عن مضغ العلكة أو مص الحلوى الصلبة: عندما تمضغ العلكة أو تمص الحلوى الصلبة، فإن عدد مرات ابتلاع ريقك يزيد عن الطبيعي، ويكون جزءًا مما تبتلعه عبارة عن هواء.

• الإقلاع عن التدخين: عندما تستنشق الدخان، فأنت أيضًا تستنشق الهواء وتبتلعه.

• فحص طقم أسنانك: قد يتسبب عدم انتظام طقم أسنانك في ابتلاع هواء زائد عند تناول الطعام والشراب.

• علاج حرقان فم المعدة: قد تكون الأدوية المضادة للحموضة المتاحة دون وصفة طبية مفيدة لعلاج حرقان فم المعدة الخفيف الذي يحدث من حين لآخر. وقد يتطلب مرض الارتجاع المعدي المريئي العلاج بأدوية قوية المفعول من تلك التي تُصرف بوصفة طبية أو طرق علاج أخرى.