أخذ قيلولة – بين إيجابيات وسلبيات

القيلولة ليست للأطفال وحدهم، سنساعدك على فهم إيجابيات وسلبيات القيلولة وأفضل طريقة لأخذها.

إذا كنت محروماً من النوم أو تبحث عن طريقة للاسترخاء فحسب، فلعلك تفكر في القيلولة، لكن التقييل في وقت غير صحيح أثناء النهار أو لفترة طويلة قد يؤدي إلى نتائج عكسية، وهنا سنساعدك على فهم كيفية الحصول على الفائدة القصوى من القيلولة.

مزايا القيلولة

توفر القيلولة مزايا متنوعة للبالغين الأصحاء، تتضمن:

الاسترخاء.

تقليل التعب.

زيادة الانتباه.

تحسين المزاج.

الأداء المُحسَّن، ويشتمل على وقت رد فعل أسرع، وذاكرة أفضل، وتشوش أقل وحوادث وأخطاء أقل.

عيوب القيلولة

إن القيلولة ليست للجميع، يعاني بعض الأشخاص من مشكلات في النوم في أماكن أخرى غير سرير البيت وهناك آخرون يتعذر عليهم النوم بسهولة أثناء النهار. يمكن أن يكون للقيلولة أيضاً آثار سلبية، مثل:

شعور بالترنح وانخفاض التركيز بعد الاستيقاظ، قد تشعر بالترنح والتشوش بعد الاستيقاظ من القيلولة.

مشكلات النوم خلال الليل، لا تؤثر القيلولة القصيرة عادة على جودة النوم خلال الليل بالنسبة لمعظم الأشخاص، ومع ذلك، إذا كنت تعاني من الأرق أو جودة النوم الضعيفة ليلاً، فقد يزيد أخذ قيلولة من هذه المشكلات. أما الغفوات الطويلة بالنهار فقد تتداخل مع النوم خلال الليل.

متى يتم أخذ القيلولة؟

قد تفكر في تحديد وقت لأخذ قيلولة إذا كنت:

تعاني من تعب جديد أو قلة نوم غير متوقعة.

كنت على وشك المعاناة من فقدان النوم، على سبيل المثال، بسبب نوبة عمل طويلة.

ترغب في جعل النوبات المخططة جزءاً من روتينك اليومي.

هل تدل الحاجة للقيلولة على مشاكل صحية؟

إذا كنت تعاني من حاجة متزايدة لأخذ غفوات ولا يوجد سبب واضح لظهور تعب جديد في حياتك، فتحدث مع طبيبك، يمكن أن يكون لديك اضطراب في النوم أو أي حالة مرضية أخرى تشوش نومك أثناء الليل.

أفضل طريقة لأخذ قيلولة

لتحقيق الاستفادة القصوى من القيلولة، اتبع هذه التعليمات البسيطة:

اجعل وقت الغفوات النهارية قصيراً، استهدف جعل وقت القيلولة لمدة تتراوح بين 10 إلى 30 دقيقة فقط، فكلما طال وقت غفوتك، زاد احتمال شعورك بالترنح بعد ذلك.

خذ الغفوات بعد الظهر، عادة ما يكون أفضل وقت لأخذ قيلولة بعد الظهيرة، من الساعة الثانية حتى الثالثة مساءً تقريباً. هذا الوقت من اليوم حينما تشعر بالنعاس بعد الغداء أو بانخفاض مستوى اليقظة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الغفوات التي يتم أخذها في هذا الوقت من المرجح أن تكون أقل تداخلاً مع النوم خلال الليل. ضع في الاعتبار، مع ذلك، أن العوامل الفردية – مثل حاجتك إلى النوم وجدول نومك – يمكن أن يلعبا دوراً في تحديد أفضل وقت من اليوم لأخذ قيلولة.

إيجاد البيئة المريحة، خذ قيلولة في مكان هادئ ومظلم في درجة حرارة غرفة مريحة مع تقليل عوامل التشتيت.

بعد أخذ القيلولة، تأكد من إعطاء نفسك الوقت لكي تستيقظ قبل استئناف الأنشطة؛ خاصة تلك التي تتطلب استجابة سريعة أو واضحة.