زيادة سرعة التمرين مع التدريب على فترات

سواء كنت متمرنًا مبتدئًا أو مواظبًا على أداء التمارين منذ عدة سنوات، فيمكن للتدريب الفتري أن يساعدك على زيادة شدة التمارين التي تؤديها بشكل منتظم. ضع في الاعتبار الفوائد الناتجة عنه:

• سوف تحرق مزيدًا من السعرات الحرارية: كلما زادت شدة التمارين الرياضية، زاد معدل السعرات الحرارية الذي يتم حرقه، حتى لو قمت بزيادة شدة التمارين بمجرد بضع دقائق في كل مرة.

• سوف تحسن من السعة الهوائية لديك: كلما تطورت لياقة القلب والأوعية الدموية لديك، ستكون قادرًا على ممارسة التمارين لفترة أطول أو زيادة شدتها. تصور إنهاء تمرين مشي في 60 دقيقة، في 45 دقيقة فقط أو السعرات الحرارية الإضافية التي سوف تحرقها إذا واصلت المشي بالوتيرة ذاتها مكملاً 60 دقيقة.

• سوف تكون بمنأى عن الرتابة: زد من شدة التمارين التي تمارسها بشكل منتظم، في فترات قصيرة لإدخال التنوع عليها.

• لن تحتاج إلى معدات خاصة: يمكنك ببساطة تعديل التمارين اليومية التي تؤديها.

أجل ولكن يمكنك التقدم بالتدريب الفتري إلى عدة مستويات. فإذا كنت ترغب فقط في تنويع التمارين الروتينية التي تمارسها، فإنه يمكنك تحديد طول مدة وسرعة كل تدريب فتري عالي الشدة حسب مزاجك في هذا اليوم.

بعد الإحماء، يمكنك زيادة شدة التمارين لمدة 30 ثانية ومن ثم تواصل التمارين بالوتيرة الطبيعية. ويمكن أن تستمر الدفعة الثانية من النشاط الأكثر شدة لدقيقتين إلى ثلاث دقائق. ويرجع إليك تحديد شدة التدريب الفتري ومدى تكراره ومدته.

إذا كنت تستهدف بلوغ هدف محدد من اللياقة البدنية، فقد يكون من الأفضل أن تسلك نهجًا علميًا في ذلك. يمكن أن يساعدك المدرب الشخصي أو أي خبير آخر، في تحديد شدة ومدة التدريبات الفترية حسب معدل ضربات القلب المستهدف لديك وقدرة القلب والرئتين على توصيل الأكسجين إلى العضلات (ذروة سحب الأكسجين) إلى جانب عوامل أخرى. وقد تنطوي هذه التدريبات الفترية على أنماط حركية مماثلة لتلك الأنماط المستخدمة أثناء ممارسة رياضة أو نشاط ما.