ماذا تعرف عن جهازك الهضمي؟

يعرف الجهاز الهضمي بالقناة الهضمية، ويبدأ من الفم ليكمل الى المريء، فالمعدة، فالأمعاء الدقيقة، ثم الأمعاء الغليظة، فالمستقيم وينتهي بفتحة الشرج.

ويبلغ طوله بحسب الجمعية الامريكية لتنظير الجهاز الهضمي “American Society of Gastrointestinal Endoscopy- ASGE” إلى  ما يقارب 30 قدم أي 9 أمتار.

أكثر أمراض الجهاز الهضمي شيوعاً

تتواجد العديد من الأمراض الشائعة والمرتبطة بالجهاز الهضمي وخلل في الية عمله، ومن أشهر هذه الأمراض:

وللوقاية من هذه الأمراض وتجنبها عليك باتباع نمط حياة صحي وسليم، وإجراء فحوصات دورية شاملة للجهاز الهضمي.

أهم اختبارات الجهاز الهضمي

يوجد عدد من الاختبارات  والفحوصات المساعدة في الكشف عن أمراض الجهاز الهضمي وتشخيصها، أهمها:

1- أخذ التاريخ الصحي للمريض وإجراء الفحوصات الروتينية من قبل الطبيب في العيادة.

2-  توجد عدة فحوصات مهمة قد يطلبها منك الطبيب أهمها:

• فحص الدم

• فحص عينة البراز أو البول

• التصوير بالأشعة والموجات فوق الصوتية

• صور الرنين المغناطيسي (MRI)

3- اختبارات لتنظير الجهاز الهضمي من الداخل، وتوجد عدة أنواع من التنظير، مثل:

تنظير القولون: هو فحص داخل القولون باستخدام انبوب طويل ومرن يحتوي على ألياف بصرية تنقل فيديو حي من الكاميرا المثبتة بنهاية المنظار وتعرف هذه الأداة بمنظار القولون.

• التنظير الهضمي العلوي

• تنظير الكبسولة.

إجراء لكل هذه الفحوصات بشكل دوري سيتيح لك الكشف عن وجود الأمراض المرتبطة بالجهاز الهضمي، كما ستطمئنك على حالة وصحة جهازه الهضمي.

لمن ينصح بإجراء الفحص الشامل؟

ينصح بإجراء هذه الفحوصات عادة لاغلب الاشخاص للتأكد من الصحة بشكل عام، ولكن بشكل خاص فننصح الفئات الاتية بضرورة القيام بها:

• الأشخاص الذين يعملون عمل مكتبي ويجلسون لساعات طويلة.

• الذين يعانون الضغوطات النفسية والتوتر، ومروا بأزمات عاطفية ونفسية.

• من لديهم تاريخ عائلي لأحد أمراض الجهاز الهضمي.

• من يتبعون عادات الأكل الخاطئة.

• من يعانون من السمنة وزيادة الوزن.

• مدمني التبغ بأشكاله المختلفة.

• مدمني الكحول.

ولأن الوقاية دائماً خير من قنطار علاج، ننصحك بإجراء الفحص الشامل للجهاز الهضمي لتطمئن على سلامتك، ولتقي نفسك أي اضطرابات او مشاكل صحية مستقبلية.