روماتيزم القلب و اعراضه

يعتبر روماتيزم القلب او المعروف بالحمى الروماتيزمية التهاب في الأنسجة الضامة للجسم. فقد يخفى على البعض أن التهاب البلعوم أو اللوزتين إذا لم يعالج معالجة فعالة يمكن أن يؤدي إلى إصابة القلب بكثير من المتاعب، فان رومتيزم القلب يمكن أن يتلو التهاب البلعوم أو اللوزتين.

تظهر أعراض روماتيزم القلب بعد حوالي ثلاثة أسابيع من الإصابة بنوع معين من البكتريا ويسمى مجموعة ستربتوكوكس تصيب الحلق واللوزتين و يعتبر روماتيزم القلب سبباً من أسباب أمراض القلب المكتسبة في العالم، وخاصة العالم العربي، مع أن نسبة المرض قد انخفضت بشكل ملحوظ في كثير من أنحاء العالم الغربي، إلا أنها لا تزال نسبتها عالية جداً في بلادنا وإن التهاب الحلق واللوزتين من أهم أسباب الحمى الروماتيزمية ومما يزيد الأمور صعوبة وتعقيداً أن بعض التهاب الحلق واللوزتين تكون خفيفة من غير أعراض ظاهرة أو أمراض يسيرة في حوالي (30%) من مجموع الإلتهابات.  

تنقسم أعراض روماتيزم القلب إلى أعراض رئيسية وأعراض فرعية، أما الأعراض الرئيسية فابرزها :

– التهاب القلب: يصيب التهاب القلب حوالي (50%) من المصابين بمرض روماتيزم القلب ونضيف أن التهاب القلب هو أخطر الأعراض روماتيزم القلب, وهو يشكل السبب الرئيسي المؤدي للوفاة من هذا المرض وصمامات القلب في الجهة اليسرى منه أكثر عرضة كالصمام الماتيرالي ثم يليه الصمام الأورطي.

– التهاب المفاصل: وتحدث عند (70%) من المصابين بمرض روماتيزم القلب .

اما بالنسبة للاعراض الفرعية فابرزها :

* الم في الصدر.

* الشعور بالتعب و ضيق في التنفس.

* طفح جلدى يكون عادة غير مؤلم.

و هناك شروط علمية متعارف عليها تساعد الطبيب على تسوية التشخيص ولكن يجب ملاحظة التالي :

– يجب ان يكون هناك دليل على الالتهاب البكتيري في تحليل الدم وهو عبارة عن قياس الاجسام المضادة للبكتريا ASO ويكون اكثر من 250.

– يجب ان تكون الصورة السريرية تشير بوضوح الى روماتيزم القلب فهي عادة ماتؤثر على المفاصل الصغيرة ( الرسغين والكاحلين )أكثر من المفاصل الكبيرة(الركبتين والوركين) وتنتقل من مفصل الى اخر وهي عندما تنتقل لاتترك خلفها أثرا ولا تدميرا للمفصل الاول. وهناك امراض تشابه كثيرا روماتيزم القلب مثل روماتيزم الاطفالJRA والتهاب المفاصل بعد الالتهاب البكتيري السبحي حيث يجب تمييز هذه الامراض لأن طريقة العلاج تختلف.

– من ضمن اعراض روماتيزم القلب تأثر الدماغ بذلك بحركات لاإرادية تصدر من يدي المريض وهو بكامل قواه العقلية وهي تحدث عادة في فترة متأخرة بعد الالتهاب الحاد وهي عادة تستجيب للعلاج.

تتم الوقاية من روماتيزم القلب على مرحلتين مهمتين هما:

* الوقاية الأولية, وأهم ما في هذه المرحلة هو الاكتشاف المبكر لالتهاب الحلق واللوزتين للبكتيريا المسببة لمرض روماتيزم القلب ويتم علاجها بالمضادات الحيوية.

* اما المرحلة الثانية تتمثل في منع تكرار الإصابة بمرض روماتيزم القلب وذلك بمنع الالتهابات البكتيرية للحلق واللوزتين ويتطلب هذا النوع من الوقاية استخدام مضاد حيوي هو البنسلين وكل شهر باستمرار وذلك بأخذ حقنة في العضل كل أربعة أسابيع وهذه الحقنة تعمل على تطهير الحلق واللوزتين من هذه البكتيريا لمدة أشهر. ويمكن أخذ أنواع أخرى من المضادات الحيوية غير البنسلين في حالة وجود حساسية من البنسلين.

ملاحظة: أن عملية استئصال اللوزتين ليس من أسباب الوقاية من روماتيزم القلب لأن ذلك لا يمنع الإصابة بالبكتيريا المسببة للمرض.