وسائل جمع المعلومات في الإرشاد النفسي

١ علم النفس الإرشادي
٢ جمع المعلومات في الإرشاد النفسي
٢.١ وسائل جمع المعلومات في الإرشاد النفسي
٢.٢ شروط جمع المعلومات في الإرشاد النفسي
٣ سمات المرشد النفسي الناجح
علم النفس الإرشادي

يعتبر علم النفس الإرشادي أحد فروع علم النفس التطبيقية، والذي يهدف إلى تحقيق صحة نفسية للأفراد، وذلك من خلال تقديم النصيحة والمساعدات التي يحتاجها الشخص لتجاوز أو حل مشكلة ما، فالإرشاد النفسي يعتبر مجالاً تطبيقياً لنظريات ودراسات التحليل والعلاج النفسي.

جمع المعلومات في الإرشاد النفسي

يشير مفهوم جمع المعلومات في الإرشاد النفسي إلى الأساليب، والطرق، والمناهج التي يستخدمها المرشد النفسي لجمع المعلومات، والبيانات حول المنتفع، والتي تمكنه لاحقاً من تحديد الخطوات اللازمة للعلاج، وتحديد الطريقة الإرشادية المناسبة للتعامل مع المنتفع، ولجمع المعلومات في الإرشاد النفسي العديد من الأهداف منها: تحديد مشكلة المنتفع، والتعرف على أسباب المشكلة، بالإضافة إلى وضع خطة العلاج ومكوّناتها.

وسائل جمع المعلومات في الإرشاد النفسي

المقابلة: هي الوسيلة الأساسية في جمع المعلومات بطريقة مباشرة من المنتفع، وقد تكون المقابلة فردية أو جماعية.
الملاحظة: هي الأكثر شيوعاً في الإرشاد النفسي، وتعتمد على الملاحظة الشخصية للباحث على سلوك الفرد خلال مواقف مختلفة.
مؤتمر الحالة: في بعض حالات الإرشاد يكون للمجموعة تأثيراً كبيراً في تحقيق العلاج من خلال استفادت المنتفعين من بعضهم بتوجيه من المعالج النفسي.
دراسة الحالة: أي جمع المعلومات من خلال أفراد محيطين بالمسترشد كفرد من أفراد الأسرة، لينسق المعالج المعلومات التي يحصل عليها تمهيد لتحليلها.
الاختبارات: تتمثل في عرض المسترشد لمجموعة من المثيرات النفسية التي تتوافق مع الحالة، بظروف بيئية مناسبة بهدف دراسة ظاهرة سلوكية معينة.
شروط جمع المعلومات في الإرشاد النفسي

قبل الشروع بجمع المعلومات لا بد من التزام المرشد النفسي بالعديد من الشروط أهمها:

الحفاظ على سرية المعلومات.
المهارة في جمع المعلومات.
الدقة والموضوعية.
الصدق والثبات.
تعاون العميل.
جمع المعلومات بهدف الوصول إلى حل لمشكلة المنتفع، والابتعاد كلياً عن محاولة تحقيق مكاسب شخصية.
الاعتدال في جمع المعلومات وتجنب التعميم.
تقييم المعلومات التي يحصل عليها الباحث.
حفاظ الباحث على مواصفات الصدق، والثبات، والموضوعية.
سمات المرشد النفسي الناجح

الموضوعية والقدرة عالية على التركيز والنباهة.
التطلع العلمي، والنجاح الاجتماعي.
الثقة بالنفس وبالمسترشد.
قدرة عالية على التواصل مع المسترشد على أسس علمية بعيداً عن العنصرية.
الإخلاص في العمل، وامتلاك روح المثابرة.
تحمل المسؤولية.
أخيراً بالإضافة إلى وسائل جمع المعلومات في الإرشاد النفسي، فتوجد على الأقل وسيلتان إرشاديتان أساسيتان في علم النفس الإرشادي، وهي الإرشاد الفردي، والإرشاد الجمعي، ويعتمد اختيار المرشد لطريقة الإرشاد على الحالة ورغبة المسترشد.