تناول الخضراوات والفواكه الغنية بالفلافونويد تقلل من زيادة الوزن

ان تناول بعض الأطعمة من شأنه أن يزيد من وزننا، ولكن في المقابل هناك أنواع أخرى تساعدنا في الحفاظ عليه أو فقدان البعض منه، إليكم ما توصلت إليه الدراسة الجديدة.

بينت نتائج دراسة جديدة ان زيادة تناول الفواكه والخضراوات الغنية بمضادات الاكسدة القوية المعروفة باسم الفلافونويد (Flavonoid) تقلل من اكتساب الوزن وزيادته.

واشارت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية The BMJ ان هناك اكثر من 6,000 نوع من المركبات الفلافونويدية موجودة بشكل طبيعي في الفواكه والخضراوات مثل التفاح والاجاص والبصل، وبعض هذه الانواع معروفة وشائعة بين الناس اهمها فلافونولات Flavonols والفلافون flavones والانتوسيانين Anthocyanin.

وكانت قد كشفت دراسات سابقة عن اهمية مادة الفلافونويد في خسارة الوزن، الا ان الباحثين القائمين على الدراسة الجديدة اوضحوا ان معظم الدراسات السابقة قامت بالتركيز على تاثير هذه المادة الموجودة في الشاي الاخضر بالتحديد على خسارة الوزن.

ومن اجل الدراسة والتوصل الى النتائج الجديدة نظر فريق الباحثون بتاثير تناول سبعة انواع من الفلافونويد على وزن المشتركين البالغ عددهم 124,086 رجلا وامراة، تراوحت اعمارهم ما بين 27- 65 عاما.

وقام الباحثون بتتبع المشتركين لفترة زمنية ما بين عامي 1986- 2011، وطلب منهم ملء استمارات حول نظامهم التغذوي كل اربع سنوات. واستطاع الباحثون من خلال هذه الاستمارات معرفة الكمية المتناولة من انواع الفلافونويد المختلفة.

اما بالنسبة للوزن ونمط الحياة والامراض، فقد قام المشتركون بملء استمارات خاصة كل سنتين منذ بدء الدراسة.

ووجد الباحثون النتائج التالية:

المشتركون الذين قاموا بزيادة كمية انواع محددة من الفلافونويد المتناولة لم يزد وزنهم خلال فترة الدراسة.
ارتبط تناول 10 مللغرام زيادة من الانتوسيانين و138 مللغرام من Flavonoid polymers و7 مللغرام من فلافونولات يوميا بتقليل الوزن المكتسب حوالي 104 غرامات كل اربع سنوات.
واوضح الباحثون ان النتائج بقيت مماثلة بعد الاخذ بعين الاعتبار عددا من العوامل المختلفة مثل التدخين والنشاط البدني.

وكان المصدر الاساسي لمادة الانتوسيانين في الدراسة الفراولة والتوت Blueberries، في حين ان البصل والشاي كانوا مصدرا للفلافونولات.

وقال الباحثون ان تناول الفواكه والخضراوات الغنية بالفلافونويد تساعد في الحفاظ على الوزن في سن البلوغ ومن شانها ان تحمي من الاصابة بالسمنة ايضا.